الضحية الـ “390” .. تفاصيل مقتل راقصة باليه أمام منزلها في تركيا • صحيفة المرصد

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

صحيفة المرصد: أصبحت سيرين أوزديمير، المرأة الـ390 التي تقتل على يد الرجال في تركيا، مما سبب غضبا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي بين النشطاء الذين طالبوا باتخاذ إجراءات من أجل حماية المرأة التركية، وفقا لموقع “الحرة “.

راقصة باليه
وتأتي المطالب باتخاذ إجراءات وقائية لحماية النساء وتشديد القوانين، بعد جريمة هي الأحدث في سلسلة مقتل نساء على يد رجال.

وانتشر هاشتاغ باسم الطالبة وراقصة الباليه التي قتلت الثلاثاء، سيرين أوزديمير (20 عاما) والتي طعنت حتى الموت، وهي في طريق عودتها إلى المنزل من التدريب في منطقة ألتينورو بمقاطعة أوردو المطلة على البحر الأسود.

طعن حتى الموت
وبعد عملية الطعن أحضر المسعفون أوزديمير، بينما كان المهاجم قد لاذ بالفرار من المنطقة. لكن الطالبة الجامعية توفيت في مستشفى أوردو الجامعي بعد خضوعها لعملية جراحية.

وبدأت الشرطة تحقيقا في الواقعة وتجميع الصور من الكاميرات الأمنية في المنطقة المحيطة، محاولة التعرف على المهاجم، بحسب تقارير محلية.

وأعرب علي أكدوجان رئيس جامعة أوردو، التي تدرس بها أوزديمير عن تعازيه للأسرة.

الدماء تسيل من جسدها
وقال إنها كانت قد غادرت مدرستها وتوقفت أمام بيتها وقرعت جرس المنزل، فبادرتها شقيقتها بإلقاء مفاتيح المنزل إليها من النافذة.

ولاحظت الشقيقة تأخر دخول سيرين أو فتحها الباب، فنزلت إلى الأسفل ورأت سيرين والدماء تسيل من جسدها.

وقالت الأخت، في إفادتها للشرطة، “عندما ألقيت بالمفاتيح خارج البيت من النافذة لسيرين، رأيت رجلا في الأربعينيات من عمره في زي أسود أمام المبنى”.

الشرطة تعتقل رجلا
واعتقلت الشرطة عند منتصف الليل رجلا يعمل في توصيل الطعام، وكان، في وقت سابق، أعرب عن إعجابه بالضحية التي صدته، الأمر الذي دفعه إلى ملاحقتها ومضايقتها.

وإثر التحقيق مع الرجل، أطلقت الشرطة سراحه بعدما تبين لها عدم صلته بالجريمة.

ولاحقا، اعتقلت الشرطة مشتبها به آخر بارتكاب الجريمة في منزل كان يختبئ به.

وحسب الادعاءات، فإن المشتبه به مدمن مخدرات وتم اقتياده إلى قسم الشرطة تحت إجراءات أمنية صارمة.

ولطالما حثت المنظمات الحقوقية النسائية في تركيا، السلطات، على اتخاذ إجراءات جادة لمنع قتل المزيد من النساء، مشيرة إلى أن البلد يعاني بالفعل من قتل النساء على أيدي أزواجهن السابقين أو الأقارب الذكور.

وبحسب الإحصاءات، فإن زهاء 390 امراة تعرضن للقتل في تركيا على أيدي رجال عام 2019، وتم تسجيل مقتل 39 امرأة في شهر نوفمبر فقط.

وأثارت الحادثة غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا، ونشروا صورا لفتيات أخريات فقدن حياتهن أيضا، وقالوا إن الأمر يبدو استهدافا للمرأة. وطالب البعض بسن قوانين وإجراءات رادعة