مشاهد | محللون سياسيون يكشفون السبب الحقيقي من وراء قدوم القوات الأمريكية العسكرية إلى السعودية - موسوعه

مشاهد | محللون سياسيون يكشفون السبب الحقيقي من وراء قدوم القوات الأمريكية العسكرية إلى السعودية

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

  • soc
  • soc

أكد محللون سياسيون أن تصعيد النظام الإيراني في الآونة الأخيرة هو السبب الرئيسي في التوترات التي تعصف بالمنطقة، لذا فمن شأن تعزيز التعاون السعودي – الأمريكي، ردع هذه المحاولات الإيرانية المزعزعة لأمن واستقرار المنطقة.
لذا رأى المحللون أن التعزيزات الإضافية للقوات والدفاعات ضمن إطار عمل سعودي – أمريكي مشترك، جاءت لمنع أي توترات يحدثها السلوك العدواني الإيراني تجاه المملكة وممرات الملاحة، والاستهداف المتعمد من قبل الإيرانيين للاقتصاد العالمي من خلال إحداث اضطرابات في أسواق الطاقة العالمية.

شدد المحللون على أنه لا يمكن مواجهة الخطر الإيراني إلا بالمزيد من الضغط الاقتصادي والدبلوماسي عليها، وذلك لمنعها من إشعال فتيل الحرب والتسبب بكارثة في المنطقة سيكون لها تداعيات سلبية على العالم أجمع.
كما رأوا أن الرؤية السعودية للاتفاق النووي الإيراني ثبت أنها كانت صائبة، وأن هدف النظام الإيراني هو الوصول لقنبلة نووية وليس الاستخدام السلمي، واستخدام البرنامج النووي كمظلة للتمادي في سياساتها التخريبية في المنطقة ودعم مليشياتها.

وذكر المحللون أن التحالف السعودي – الأمريكي الاستراتيجي يساهم في حفظ أمن واستقرار المنطقة وردع إيران من مواصلة سلوكياتها العدوانية، فهدف التحالف الاساس هو منع حدوث حرب من خلال ردع النظام الإيراني.
ويأتي ذلك وسط تأكيد المملكة مرارًا على ضرورة تكاتف العالم لمواجهة العبث الإيراني وعدم السماح له بايجاد ثغرة دبلوماسية تسمح له بالمضي في طريقه لإشعال فتيل الفوضى.
فيما أشاروا إلى أن المملكة دائما تؤكد على أنها دولة سلام وليست دولة حرب، لكن من ضمن دورها على المستويين الإقليمي والدولي الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وهو ما يستوجب عدم السماح لإيران بإطلاق يدها وميليشياتها لنشر الفوضى والتخريب.
وأن الجهود المشتركة للبلدين تهدف لحماية الممرات المائية الحيوية وعدم تعريض التجارة الدولية وامدادات النفط للخطر مما يعرض العالم لكارثة اقتصادية.