مشاهد | بالفيديو .. اعلامي كويتي شهير يكشف تفاصيل حادثة اعتقاله المثيرة للجدل - موسوعه

مشاهد | بالفيديو .. اعلامي كويتي شهير يكشف تفاصيل حادثة اعتقاله المثيرة للجدل

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

  • soc
  • soc

روى الإعلامي الكويتي ماضي الخميس، تفاصيل حادثة الاعتقال المثيرة التي تعرض لها قبل أيام، وأثارت جدلًا واسعًا في الكويت، عقب حديثه عن الاعتداء الجسدي واللفظي الذي تعرض له من قبل رجال الأمن بالرغم من كونه ليس الشخص المطلوب.

وظهر الخميس في لقاء عبر قناة ”الراي“ كما وعد مسبقًا لتوضيح حقيقة ما جرى عقب تضارب روايته مع رواية وزارة الداخلية، حيث روى تفاصيل الليلة التي تم فيها القبض عليه، قائلًا ”بأنه وصل المنزل في منطقة اليرموك قرابة الساعة العاشرة مساءً ودخل إلى بيته ووضع سيارته في المكان المخصص لها هناك وليس في الساحة وفق ما ذكرته وزارة الداخلية“.

وقال الإعلامي الخميس في لقائه ببرنامج (عشر إلا عشر) الذي اقتصر على حضوره دون وجود مسؤولين في الداخلية: ”رأيت شخصًا عند باب السور وأبلغني أنه يوجد سيارة في الخارج وطلب مني رؤيتها لأنها أغلقت الطريق، ليرد عليه بأن السيارة ليست لهم ربما لأحد الجيران“.

وتابع الخميس ”أن الرجل أصرَ عليه بأن يذهب لرؤية السيارة إلا أنه رفض لعلمه أن السيارة ليست لأحد من عائلته، ليتفاجأ بقيام الرجل بإمساك يده“، الأمر الذي أثار قلق وتوتر الإعلامي الخميس، قبل أن يعلمه بأنه من المباحث.

وأضاف الخميس أن ”رجل المباحث بدأ بالسؤال عن اسمه، وأبلغه بأنه أبو عبدالله ليبادر بمناداة عناصر أخرى وقاموا بسحبه، مقسمًا على القرآن أنهم لم يطلبوا هويته، ثم قاموا بوضعه في خلفية سيارة الجيب التي كانوا يستقلونها، بالرغم من صراخه ووجود عدد من الجيران الذين شاهدوا ما حدث“.

وأوضح الإعلامي الخميس ”أنه توجه مباشرةً بعد إطلاق سراحه إلى تقديم شكوى إلى إدارة التحقيقات ثم أعلن عن الحادثة عقب ذلك“.

وكانت قضية الخميس قد أحدثت جدلًا واسعًا في البلاد بسبب تضارب روايته مع بيان وزارة الداخلية، الذي نفى التفاصيل التي ذكرها الخميس، لتوضح الداخلية ”بأن تصرفه مع رجال المباحث وعدم إبراز هويته أثار الشكوك ليتم إحالته إلى المخفر وإخلاء سبيله بعد التأكد من هويته“.