✅ متى تستطيع الأم الحامل الاستماع إلى نبضات الجنين ؟

تشعر المرأة الحامل من وقت لـ آخر بحركة الجنين في بطنها خلال فترة الحمل التي تستمر لـ 9 أشهر كما أن القلب من أول الأعضاء التي تنمو في جسم الجنين حيث يصل إلى عدة أسابيع، حتى ينمو بشكل جيد وكامل.

ولمعرفة المدة التي يتم من خلالها سماع الجنين، هذا الأمر يعود إلى عدة عوامل منها منها انتظام دورة الحيض لدى السيدة قبل حملها بالإضافة لمعرفة وقت حدوث الإخصاب داخل الرحم بين البويضة والحيوان المنوي للرجل.

وتُشير التقارير الطبية إلى أنه بداية من الأسبوع السادس من حمل الأم، تشعر بنبض جنينها حيث يصل معدل ضربات القلب لدى الجنين من 100 إلى 170 نبضة بالدقيقة الواحدة.

وتُوجد عدة أسباب تُشير إلى تأخر نبض الجنين مثل: “موقع الجنين وموقع الرحم وتاريخ الحمل الغير دقيق، إضافة لوجود وزن زائد لدى الأم الحامل”.

وظهرت بعض الأدوات الطبية، التي من خلالها يُمكن معرفة نبض الجنين مثل جهاز الموجات فوق الصوتية، حيث يُمكننا هذا الجهاز من سماع صوت نبض الجنين.

ومن المعروف أن معدل ضربات النبض لدى الجنين تختلف كلما تقدمت الأم في فترة الحمل، حيث أن معدل النبض يكون من 100 إلى 170 بالأسبوع السادس من الحمل، ثم يزداد معدل ضربات النبض فوق الـ170 بالأسبوع العاشر بعد ذلك يتراجع إلى 130 مع الاقتراب من نهاية الحمل.

ولابد على الأم والطبيب المتابع لحملها، مراقبة نبض الجنين باستمرار للتأكد من تمتعه بالصحة والسلامة، وربما إذا حدث سرعة غير طبيعية أو بطء غير طبيعي في نبض القلب، فهذا يدل على مشكلة صحية لدى الأم الحامل أو لدى جنينها.