شفيق يا راجل.. محطات في حياة ”ملك الإفيهات“ محمد نجم - موسوعه

شفيق يا راجل.. محطات في حياة ”ملك الإفيهات“ محمد نجم

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

توفي الفنان المصري محمد نجم، اليوم الأربعاء بعد صراع مع المرض، عن عمر ناهز 74 عامًا.

ويعد محمد نجم واحدًا من أشهر نجوم الكوميديا في مصر والوطن العربي، الذين أثروا الحياة الفنية بعشرات الأعمال التي رسمت البسمة في عيون الجمهور، ولقب بـ ”ملك الإفيهات“.

نشأة نجم

اسمه الحقيقي محمد محمد علي عوض، ولد في 15 يناير 1944 بمدينة الزقازيق التابعة لمحافظة الشرقية، والتحق في بداية رحلته الفنية بفرقة مسرحية.

زواجه

تزوج الفنان الكوميدي من شقيقة الفنان عمرو عبدالجليل، ولديه ابن وحيد هو شريف.

أعماله

برز اسم محمد نجم بعدما أسس مسرحه الخاص، وقدم عشرات المسرحيات ومنها ”البلدوزر، اعقل يا مجنون، عبده يتحدى رامبو، النمر، واحد لمون والتاني مجنون، الكدابين أوي، دول عصابة يا بابا، الأونطجي“، ومن أشهر مسرحياته «عش المجانين» التي اشتهر فيها بعبارة «شفيق يا راجل»، وحققت نجاحًا كبيرًا في الوطن العربي.

السينما في حياة نجم

لم يهتم الفنان الراحل بالسينما والتلفزيون بقدر اهتمامه بالمسرح، حيث كانت مشاركاته خجولة فيهما، فقدم للسينما حوالي 14 فيلمًا، معظمها في فترة السبعينيات، ومنها: ”مولد يادنيا، صانع النجوم، قمر الزمان، احترسي من الرجال يا ماما، بمبة كشر“.

وكان أبرز أفلامه، فيلم ”حكايتي مع الزمان“، بطولة وردة ورشدي أباظة، بعدها ابتعد عن السينما ثم عاد وشارك في بطولة فيلم ”عقلي طار“ مع محمد عوض عام 1994.

شفيق يا راجل

اشتهر الفنان الكوميدي بالارتجال على المسرح، حتى إنه كشف في أحد الحوارات أن الإفيه الشهير“ شفيق ياراجل“ الذي قاله في مسرحية ”عش المجانين“ لم يكن ضمن أحداث المسرحية، ولكنه ارتجله، لأنه نسي النص خلال أداء دوره ولم يجد من يذكره، فكانت هذه الجملة أشهر إفيهاته التي ارتبط بها الجمهور.

شهرته خارج مصر

تألق نجم على المسرح فى السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات، وعرض عددًا من مسرحياته خارج مصر، ومنها مسرحية ”أنا أجدع منه“ عام 1979 التي عرضها في أمريكا، ومسرحية ”عيطة عامل زيطة“ في لبنان والدنمارك.

وكانت آخر أعماله السينمائية فيلم ”عقلي طار“ أمام الفنان محمد عوض، والذي عرض عام 1994، وذلك بعد غياب عن السينما دام أكثر من 15 عامًا، فيما كانت آخر أعماله المسرحية ”فتحية بيه“.