مشاهد | قصة أضخم سيدة بمكة وكيف أصبحت طريحة الفراش - موسوعه

مشاهد | قصة أضخم سيدة بمكة وكيف أصبحت طريحة الفراش

اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم 96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

  • soc
  • soc

أصبحت “ثريا مطيوري” ، أضخم سيدة بمكة طريحة الفراش لا تستطيع الذهاب لقضاء حاجتها، ولا النوم إلا وهي جالسة بعد أن وصل وزنها 190 كيلو جرام .

تعاني السمنة منذ أن كان عمرها عشر سنين

وفي التفاصيل، قالت السيدة “ثريا مطيوري” بحسب”سبق” إنها تبلغ من العمر 54 سنة، وتعاني السمنة منذ أن كان عمرها عشر سنين. لافتة إلى أنها أجرت عملية شلل أطفال، وبعدها بدأ وزنها في التزايد حتى وصل لما يقارب ٣٠٠ كجم؛ فلا تستطيع الذهاب للحمام، ولا تستطيع أن تخدم نفسها، ولا النوم إلا وهي جالسة.

وأشارت “مطيوري” إلى أن مستشفى قوى الأمن بمكة المكرمة في عام 1437 هـ أجرى لها عملية تكميم للمعدة، ونقص وزنها حينها من 300 كجم إلى 160 كجم، وأصبحت تستطيع أن تمشي وتنام ممددة على السرير والحمد لله.

زيادة الكتل الدهنية

وأضافت “مطيروي”: وبعد استقرار حالتي أكثر من عامين تدهورت حالتي الصحية بسبب زيادة الكتل الدهنية الزائد من آثار عملية التكميم، وازدادت بشكل مخيف في مناطق البطن والأرجل، وتُقدر وزن الكتل الدهنية بأكثر من 50 كجم، وازداد وزني بشكل سريع حتى وصل الآن إلى 190 كجم، وحالتي الصحية تسوء يومًا بعد يوم.

وتابعت : ” وعند مراجعتي مستشفى قوى الأمن في محاولة لعمل جراحة عمليات تجميلية، وإزالة الزوائد الدهنية، للأسف أفادوا بأنه لا يوجد لديهم طبيب جراحة تجميلية، وتم إغلاق الملف، والآن أنا في المنزل طريحة الفراش، لا أستطيع المشي، وجسمي متعب، ولا أستطيع النوم إلا وأنا جالسة. “