تفاصيل جديدة لحادثة الاعتداء على طبيب مصري في الكويت - موسوعه

تفاصيل جديدة لحادثة الاعتداء على طبيب مصري في الكويت

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

  • منذ 48 دقيقة
  • لا توجد تعليقات

كشفت صحيفة ”الراي“ الكويتية، تفاصيل جديدة عن حادثة الاعتداء التي تعرض لها طبيب مصري من قبل أب وابنه القاصر في مستشفى العدان بمحافظة الأحمدي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر صحي، بأن الاعتداء على الطبيب، جرى باستخدام ”بعض الآلات الطبية الموجودة في غرفة الكشف الطبي، ما تسبب في إصابة الطبيب بجروح قطعية، ونزيف خارجي في الجمجمة وبعض الكدمات“.

وروت الصحيفة تفاصيل الحادثة، مبينة بأن ”الابن القاصر رمى ورقة بشكل غير لائق عندما دخل إلى غرفة كشف الطبيب، لكنّ الأخير تجاوز الموقف واستكمل إجراءات الفحص للحالة التي كانت برفقة الابن القاصر ووالدته“.

لكن ”وما إن خرج الابن من غرفة الكشف حتى عاد مرة أخرى ووجه إليه عبارات سب وشتم عاتبه الطبيب عليها، إذ قام بزجره وبيّن له بأن ما يفعله غير لائق كونه أكبر منه سنًا، وانتهى الموقف عند هذا الحد“، بحسب الصحيفة.

وكشف المصدر بأن ”الابن القاصر عاود الدخول مرة أخرى على الطبيب ممسكًا هاتفًا في يده، وطالبه الحديث إلى والده عبر الهاتف، إلا أن الطبيب رفض ليعود الابن بعد وقت قليل برفقة أبيه ويتهجمان عليه، مخاطبَيه بالقول: (المستشفى مو مستشفى أبوك)، ويوجهان له الشتائم والسباب“.

ووفق المصدر، فإن الموقف عقب ذلك تطور إلى اعتداء بالأيدي، باستخدام بمنظار أذن موجود في غرفة الكشف الطبي وبحامل مغذ، ما تسبب باصابة الطبيب بجروح قطعية في الرأس ونزيف خارجي في الجمجمة وبعض الكدمات التي استدعت اسعافه بعد أن فقد الوعي بسبب ضربة على مؤخرة رأسه“.

وأضاف المصدر بأنه ”تم تسجيل قضية بالواقعة في مخفر هدية ضد المعتديين اللذين حاولا استحضار تقرير طبي يفيد بوجود كسر في إصبع يد أحدهما“.

واتخذت إدارة المستشفى الإجراءات القانونية اللازمة، وسجلت قضية لملاحقة المعتديين، كما استنكرت الجمعية الطبية الواقعة، وأكدت أنها لن تتهاون أو تتنازل عن الحق القانوني للطبيب.

وشدد الدكتور أحمد ثويني العنزي، رئيس الجمعية الطبية الكويتية، على أن ”الجمعية لن تتنازل أو تتهاون عن الحق القانوني حول الاعتداء على الجسم الطبي في ظل وجود قانون قاصر وغير رادع“.