أول رد من “سامي الجابر” على تصريحات “محمد بن فيصل” رئيس نادي الهلال ‎ - موسوعه

أول رد من “سامي الجابر” على تصريحات “محمد بن فيصل” رئيس نادي الهلال ‎

اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم 96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

  • منذ 27 دقيقة
  • لا توجد تعليقات

عاتب اللاعب ومدرب ورئيس الهلال سابقا سامي الجابر،الرئيس الحالي للنادي الأمير محمد بن فيصل، الذي انتقده أثناء حضوره مباراة الهلال والنجم الساحلي التونسي في ملعب هزاع بن زايد والتي خسرها الهلال بهدفين مقابل هدف، مؤكداً أن تصريحات الأمير محمد بن فيصل، زادت من مرارة الخسارة لديه، موضحاً أن حضوره في المدرجات كان من أجل دعم الهلال كمشجع.

ونشر سامي الجابر عبر حسابه في “تويتر” اليوم الجمعة مجموعة من التغريدات وجهها لرئيس نادي الهلال قال فيها : “تأكد يا عزيزي أنك إن احتجت تواجدي في الهلال اليوم أو مستقبلاً ستجدني أسبقك إلى مقر النادي، والعمل معك لما فيه مصلحته، فلا شئ يمنع تواجدي إذا دعت الحاجة، ولكني أثق بأن من يعمل في النادي يحمل هم الفريق كما نحمله ويطمح بالنجاح والتفوق كما يليق بالهلال”.

وأضاف الجابر عبر تغريدة أخرى : “صديقي محمد بن فيصل، لعبت تحت إدارتك وعملت معك كثيراً، واقتربت منك وأعرف أنك تتميز بالحماس والحب لهذا الكيان، حماسك الطاغي واندفاعك ميزة تحتاج أن تكون بالتوقيت المناسب، وهذا الوقت بالذات احتياجك للهدوء واحتواء المدرج هو المطلوب، فالغاضب منك اليوم سيرفعك على الأعناق غداً بإذن الله”.

وطلب الجابر من رئيس الهلال الحالي التركيز في العمل مع الفريق للحفاظ على استقراره وهيبته بقوله :” أقدر يا سمو الأمير الضغط الذي تعانيه كما انني متيقن أنك لا تنشد إلا حفظ حقوق الهلال والدفاع عنه ومن يتابع عن قرب التعب والجهد المبذول يدرك أن هذا لا يقدم الا من محبة وعشق لهذا الكيان”.

وأنهى سامي الجابر تغريداته قائلا :”لن يخسر محمد بن فيصل ولن يكسب سامي، الخاسر الكاسب هو الهلال، فمن يبحث عن الفرح يدعم الزعيم في كل أحواله وكل ظروفه، أفرح بأن يقف المدرج الهلالي مدافعاً، وأفخر بأن يسخر الله لي آلاف المحامين، ولكني أقسم بالله أن هذا الدفاع يزعجني جداً إذا كان ثمنه استقرار الهلال”.