تفاصيل مثيرة : ارتفاع معدلات الجرائم الجنسية باستخدام مواقع التعارف - موسوعه

تفاصيل مثيرة : ارتفاع معدلات الجرائم الجنسية باستخدام مواقع التعارف

اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم 96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

الرئيسية » جرائم وحوادث » تفاصيل مثيرة : ارتفاع معدلات الجرائم الجنسية باستخدام مواقع التعارف تفاصيل مثيرة : ارتفاع معدلات الجرائم الجنسية باستخدام مواقع التعارف تفاصيل مثيرة : ارتفاع  معدلات الجرائم الجنسية باستخدام مواقع التعارفتفاصيل مثيرة : ارتفاع  معدلات الجرائم الجنسية باستخدام مواقع التعارف

كل الوطن- متابعات: خلال السنوات الأربع الماضية، ارتفعت معدلات الجرائم الجنسية المرتبطة باستخدام مواقع وتطبيقات المواعدة والتعارف في بريطانيا.

وكشفت الشرطة البريطانية عن تضاعف الجرائم من خلال أحد مواقع التعارف من 156 في 2015 إلى 286 جريمة العام الماضي، بحسب بيانات 23 مركز شرطة من إجمالي 43 في إنجلترا.

وفي الوقت الذي ردت فيه جمعية التعارف عبر الإنترنت، بأن التطبيقات الإلكترونية تحاول حماية المستخدمين من أي ضرر قد يلحق بهم، قال مجلس قيادات الشرطة الوطني: “إن الشركات عليها مسؤولية القيام بالمزيد من الإجراءات”.

وبحسب البيانات فإنه في الفترة من 2015 حتى 2018 سجلت 2029 جريمة، من بينها جرائم جنسية، منوهة في بلاغات الشرطة، لوجود دور لمواقع وتطبيقات التعارف.

وفي الوقت الذي سجلت فيه الشرطة عام 2015، 329 جريمة فقط، ارتفع الرقم إلى الضعف تقريبا مسجلا 658 العام الماضي.

بعض الضحايا تحدثوا إلى برنامج “لايف انفستغاشن” على “بي بي سي 5″، حيث أكدوا على ضرورة بذل الشركات التي تدير مواقع وتطبيقات التعارف مزيدا من الجهد لمنع المجرمين من استغلالها واصطياد الضحايا.

كما طالبوا الشركات أن تطلب من المستخدمين المزيد من الوثائق مثل إثبات الشخصية ورقم الهوية الوطنية، وفحص سجلاتهم الجنائية أيضا، للتصدي لمرتكبي الجرائم.

يذكر أن “كاثرين سميث”، 26 عاما، لقيت مصرعها في 2017، على يد أنتوني لوي، الذي قتلها طعنا بسكين أكثر من 33 مرة، بعد شهرين فقط من تعارفهما من خلال أحد المواقع.

كما أدانت محكمة بريطانية لوي بجريمة القتل العمد، وحكمت عليه بالسجن لمدة لا تقل عن 18 عاما.

وعقب الجريمة كشفت المحاكمة عن تزوير المتهم بطاقة هوية لخداع الضحية والتعرف عليها، وادعى بأن اسمه “توني مور”، وزعم أن عمره أصغر بحوالي 10 سنوات.

من جانبها طالبت ديبي، والدة كاثرين أن المواقع يجب أن تتحقق جيدا وأكثر من مرة عن حقيقة الناس الذين تسمح لهم باستخدام خدماتها أو الدخول إلى تطبيقاتها.

وأضافت: “لو كانت ابنتي تعرف أن لهذا الشخص سجلا جنائيا ما كانت لتوافق على الخروج معه”.

متابعات- صحف غربية+ صحف عربية

كل الوطن1 2019-04-15 2019-04-15 جرائم وحوادث•عربي ودولي