تأديب قاضية لنومها أثناء جلسة بالمحكمة العليا! - موسوعه

تأديب قاضية لنومها أثناء جلسة بالمحكمة العليا!

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

تأديب قاضية لنومها أثناء جلسة بالمحكمة العليا! الأحد 10 شباط 2019

جرى تأديب قاضية عمرها 68 عاماً لنومها أثناء جلسة بالمحكمة العليا البريطانية. وفي التفاصيل، بدأ الأمر عندما غفت القاضية البريطانية باركر لفترةٍ وجيزةٍ في المحكمة العليا في لندن. ثم قدم محامون شكاوى بسبب نوم القاضية أثناء جلسة استماعٍ في قضيةٍ بالمحكمة العليا، ليبدأ مسؤولون قانونيون تحقيقاً في الشكوى.

وقال مكتب تحقيقات السلوك القضائي إن القاضية تعرَّضَت لتوبيخٍ على ذلك، وتسلَّمَت "نصيحةً رسمية".

وتجنَّبَت القاضية المزيد من الإجراءات العقابية لأنها خرَّت نائمةً "فقط للحظات".

وقال مُتحدِّثٌ: "صدرت نصيحة رسمية بحق باركر بعد شكوى تقدَّم بها أطرافٌ في قضيةٍ بأنها خرَّت نائمةً أثناء جلسة استماع"، مضيفاً "بينما يُمثِّل هذا الأمر سلوكاً يُرجَّح أن يُقوِّض ثقة الجمهور بالقضاء، فقد أخذ اللورد المستشار ورئيس القضاة في الاعتبار أن القاضية غفت في النوم فقط للحظات، وأنها أعربت عن ندمها على ذلك".

وكانت باركر قد صارت قاضيةً عام 2008 بعد تعيينها في المحكمة العليا. وتحكم في القضايا المُتعلِّقة برعاية الأطفال، وفق صحيفة "The Sun" البريطانية.

وكان اسمها قد تصدَّر العناوين الرئيسية للصحف عام 2016، حين حكمت لطفلٍ "مُعاقٍ تماماً"، يبلغ من العمر عامين، بأن يحصل فقط على "رعاية مرحلة الاحتضار".

وقد انتقد والدا الطفل قرارها، وقال محاموهما بعد ذلك إن المحكمة بذلك "تحكم على الطفل بالموت".

وسبق أن وضعت القاضية طفلاً ذات مرة للتبني جزئياً، بسبب أن والديه لم يكلِّفا نفسيهما إعطاءه اسماً طيلة 5 أشهر.