فوائد النواقل العصبية - موسوعه

فوائد النواقل العصبية

1-اشترك الان في خدمة موسوعة للواتساب ليصلك جميع الاحداث اليوميه بالفيديو والصور .. للأشتراك احفظ هذا الرقم لديك +96566750498 او اضغط هنا ومن ثم قم بحفظ الرقم وارسل كلمة اشتراك

2-مشرفي مجموعات الواتساب يمكنك اضافة رقم +96550342579 الى مجموعتك لتصلك اخبار الموسوعة

3-اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

ذات صلة دراسة معهد أوكيناوا للعلوم والتكنولوجيا حول الخلايا العصبية دور الفينيل ألانين إل دي للصحة العقلية امراض النواقل العصبية

يمكن تصحيح الاختلالات العصبية مع المغذيات (المكملات الطبية) ، أو BHRT (استبدال الهرمونات المتطابقة البيولوجية) ، وكذلك تعديل النظام الغذائي ونمط الحياة، ويمكن إجراء الكثير من التشخيص باستخدام لوحات الهرمونات التي يوفرها اختبار اللعاب، بالإضافة إلى الإبلاغ عن الأعراض، وتوفر اختبارات الناقلات العصبية في التشخيص نظرة أكثر شمولاً عن حالة الغدد الصماء العصبية الوظيفية في الجسم ، والعلاقة المتبادلة بينها ، والعوامل المرتبطة بها التي قد تسهم في ظهور الأعراض .

ما هي أهمية الناقل العصبي

يعمل الناقل العصبي في المقام الأول في الجهاز العصبي المركزي ، وهو عبارة عن رسل كيميائية في الدماغ ، مما يسهل التواصل بين غدد الجسم وأعضائه وعضلاته، تعمل الناقلات العصبية مع المستقبلات في الدماغ للتأثير على مجموعة واسعة من العمليات وتنظيمها ، مثل الأداء الذهني ، والعواطف ، واستجابة الألم ومستويات الطاقة، وقد أظهرت العديد من الدراسات السريرية أن عدم كفاية وظيفة الناقل العصبي له تأثير عميق على الصحة العامة والرفاه، وفي الواقع ، يرتبط اختلال التوازن في بعض الناقلات العصبية مع معظم هذه الأعراض السائدة والظروف الصحية :

1- اضطرابات المزاج وقلق الاكتئاب .
2- ضعف الغدة الكظرية، التعب والأرق .
3- فقدان التركيز الذهني ؛ إضافة إلى اضطربا فرط النشاط والحركة، والضباب المعرفي .
4- الإدمان والتبعية .
5- اختلالات هرمونية وانخفاض الاندروجنيات .
6- فقدان السيطرة على الشهية، ومقاومة الأنسولين

تترابط وظيفيا كلا من الهرمونات الكظرية ، والهرمونات الجنسية ، والناقلات العصبية، والتغيرات في الهرمونات الجنسية وهرمونات الغدة الكظرية يمكن أن تؤدي إلى اختلالات عصبية، وفي الوقت نفسه ، سوف يؤثر اختلال التوازن العصبي على إنتاج الهرمونات ووظيفتها، وكل شيء من الشيخوخة إلى الإجهاد المزمن يساهم في عدم توازن الجسم، ويمكن للمواد الفعالة بيولوجيًا مثل الكافيين والكحول والنيكوتين ، مع مرور الوقت ، أن تضاعف هذه الاختلالات، حتى أن العديد من الأدوية المستخدمة لإدارة هذه الحالات بالإضافة إلى بعض الأدوية المخفضة للكوليسترول، تؤدي في النهاية إلى خلق المزيد من الاختلالات، فهذه المواد والأدوية يمكن أن تثبط أو تحفز بشكل مصطنع وظيفة مستقبلات النواقل العصبية، التي تسهم في استنزاف الناقل العصبي والأعراض الناتجة عنه .

والأعراض التالية يمكن أن يشير إلى اختلالات عصبية :

1- سوء المزاج .
2- القلق .
3- الإعياء .
4- قلة النوم .
5- فقدان التركيز الذهني .
6- الإدمان أو التبعية .
7- فقدان السيطرة على الشهية .
8- السلوك القهري .
9- انخفاض الرغبة الجنسية .
10- العجز الجنسي .

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=3BC6zU6_CKY?feature=oembed&w=500&h=338]

مفتاح الأمراض العصبية

وفيما يلي نظرة عامة على ستة ناقلات عصبية مهمة وأدوار كل منها في العديد من الحالات العرضية، عندما يعمل نظام النقل العصبي بشكل صحيح ، يكون لديه ضوابط وتوازنات طبيعية في شكل ناقلات عصبية مثيرة ومثبطة :

1- السيروتونين

هو الناقل العصبي الرئيسي الذي يشارك في تنظيم النوم والشهية والعدوان، الخلل في السيروتونين هو أحد العوامل المشتركة في مشاكل المزاج ، والعوامل الدوائية التي تغير مستويات السيروتونين هي من بين أكثر أنواع الأدوية شيوعًا الموصوفة للقلق والاكتئاب، ويمكن للإجهاد العالي ، والعناصر الغذائية غير الكافية ، والهرمونات المتقلبة واستخدام الأدوية المنشطة أو الكافيين، أن يسهم جميعها في استنزاف السيروتونين مع مرور الوقت، وعندما يكون السيروتونين خارج النطاق ، فإن الاكتئاب ، والقلق ، والأفكار والسلوكيات الهوسية ، والرغبة الشديدة في الكربوهيدرات ، وصعوبة السيطرة على الألم ، واضطرابات دورة النوم يمكن أن تظهر نتيجة لذلك .

2- جابا GABA

هو الناقل العصبي المثبط الرئيسي ، وهو مهم لتحقيق التوازن بين النواقل العصبية الأخرى، وقد تكون المستويات العالية من GABA ناتجة عن التحميل الزائد الاستثنائي ، ههذه المستويات العالية تؤدي إلى عمل “مهدئ” قد يساهم في تباطؤ الطاقة ، ومشاعر التخدير ، والتفكير الضبابي، وترتبط مستويات GABA المنخفضة مع عدم انتظام استجابة الإجهاد الكظري، بدون وظيفة تثبيط GABA ، غالباً ما يتم التحكم في السلوكيات المندفعة بشكل سيئ ، مما يساهم في مجموعة من أعراض القلق أو التفاعل التي تمتد من ضعف التحكم في الاندفاعات، إلى اضطرابات الاستيلاء، والكحول وعقاقير البنزوديازيبين تعمل على مستقبلات GABA وتقلد تأثيرات GABA، على الرغم من أن هذه المواد لا تسبب زيادة في مستويات GABA .

3- النوربينيفيرين والنورادرينالين

ناقل عصبي مثير وهرمون الإجهاد، يشارك Norepinephrine في مجموعة واسعة من الإجراءات بما في ذلك الانتباه والتركيز وتنظيم معدل ضربات القلب ، والتي تؤثر على تدفق الدم ، وقمع الالتهاب، ويشارك في الإثارة ، ويهيئ الجسم للعمل عن طريق نقل الرسائل في الجهاز العصبي الودي كجزء من استجابة النظام العصبي اللاإرادي، وغالبًا ما ترتبط مستويات عالية من النوربينيفرين بالقلق والإجهاد وارتفاع ضغط الدم وفرط النشاط ، في حين ترتبط المستويات المنخفضة بنقص الطاقة والتركيز والتحفيز .

4- الأدرينالين

يتم توليف EPINEPHRINE ، المعروف في كثير من الأحيان باسم الأدرينالين، هذا الناقل العصبي مثير يساعد على تنظيم تقلص العضلات ، ومعدل ضربات القلب ، انهيار الجليكوجين ، وضغط الدم وأكثر من ذلك ، ويشارك بشكل كبير في الاستجابة للضغط، وغالبًا ما ترتبط المستويات المرتفعة منه بالنشاط المفرط والقلق ومشكلات النوم وانخفاض وظيفة الغدة الكظرية، والصعوبة في التركيز ، والتعب ، والاكتئاب ، وعدم كفاية إنتاج الكورتيزول ، والإجهاد المزمن ، والدوخة ، وأكثر من ذلك .

5- الغلوتامات

هو ناقل عصبي مثير، ويعتبر أن يكون الناقل العصبي الأكثر وفرة في الجهاز العصبي، الغلوتامات تشارك في معظم جوانب وظيفة المخ المعتادة بما في ذلك الإدراك والذاكرة والتعلم، وترتبط مستويات الغلوتامات المرتفعة عادة بنوبات الذعر والقلق وصعوبة التركيز والوسواس القهري والاكتئاب ، في حين أن مستويات الغلوتامات المنخفضة قد تؤدي إلى الإثارة وفقدان الذاكرة والأرق وانخفاض مستويات الطاقة والاكتئاب .

المراجع:

  • THE IMPORTANCE OF NEUROTRANSMITTERS IN BRAIN HEALTH
  • YOUR NEUROTRANSMITTERS AND YOU – INTRODUCTION