بعد محادثات شاحنة.. تفاصيل جديدة حول أزمة “كيم كارداشيان” و”كاني ويست”

  • soc
  • soc

عادت نجمة تليفزيون الواقع، كيم كارداشيان بمفردها إلى لوس أنجلوس بعد محادثة أزمة مع زوجها مغني الراب، كاني ويست، إثر تصريحاته التي أددلى بها خلال مؤتمر انتخابي عقب إعلان ترشحه للرئاسة الأمريكية حول أن زوجته كانت ترغب في إجهاض ابنتهما الكبرى.

 

وبدا الحزن على وجه كيم (39 عامًا) عندما غادرت طائرتها الخاصة بعد هبوطها في مدينة كاليفورنيا الثلاثاء، من دون أن ينضم إليها كاني أو أي من أفراد عائلتها الآخرين.

جاء ذلك بعد ساعات من مشاهدتها في محادثة عاطفية مع زوج كاني البالغ من العمر 43 عامًا خارج مطعم للوجبات السريعة في ولاية وايومنج. وظهرت كيم وهي تبكي بينما لفت كاني بيديه، حيث كانت بينهما محادثة ساخنة على ما يبدو.

كانت هذه هي المرة الأولى التي يُرى فيها الزوجان معًا منذ أدلى كاني بتصريحاته مؤخرًا في ولاية ساوث كارولينا، قال فيه إنه وكيم يفكران في الإجهاض عندما كانت حاملاً بطفلهما الأول.

كما اتهمها عبر “تويتر” بالخيانة مع المغني ميك ميل، وقال إنه كان يرغب في تطليقها منذ أن كانت معه في فندت في 2018.

 

ونقلت صحيفة “نيويورك بوست” عن مصدر: “لقد تعاملت كيم مع إصابة كاني باضطراب ثنائي القطب طوال الوقت، وعملت بجد بشكل خاص لدعمه وحمايته هو وأطفالهما. لكن هذه أسوأ حلقة مر بها على الإطلاق. وتخشى من أنه قد يضطر إلى الوصول إلى الحضيض قبل أن يستيقظ أخيرًا ويدرك ما فعله”.

وزار كاني مستشفى في عطلة نهاية الأسبوع بعد اعتذار علني لزوجته. وفي طلب غير معتاد، طلبت كيم من الجمهور احترام خصوصية أسرتهما حيث يعاني كاني مع مشاكله العقلية.