بالفيديو: الماجد يوضح حكم الهدية التي يتلقاها الإنسان بعد قيامه بعمل ما

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

أكد الشيخ سليمان الماجد أن الهدية التي يتلقاها الموظف أو المسؤول بعد قيامه بعمل ما تعتبر رشوة، لافتاً إلى أنها من أوضح صور الرشوة.

وقال الماجد في حديثه لبرنامج “يستفتونك” على قناة “الرسالة”، إن إعطاء الهدايا للموظفين قال في مثلها النبي صلى الله عليه وسلم: “هدايا العمال غلول، وهلا جلس في بيته فينظر أيهدى إليه أم لا”.
وأضاف أن الهدية تدفع للموظف لكونه يعمل في جهة ما ولديه صلاحيات معينة، وإذا فعلها الإنسان فهي من الغلول، ولا يجوز له ذلك.
وأشار إلى أن الموظف لو تربطه قرابة أو صداقة مع الشخص الذي أهداه، حيث لا يقصد أن تكون الهدية بعد العمل، وإنما توافقت مصادفة، لاسيما إذا كان صاحب الهدية معتاداً على أن يعطي الموظف الهدايا، فإذا لم يكن كذلك، فهذا نوع من الرشوة.