بالفيديو: مصمم التوسعة الثالثة للحرم يكشف بالأرقام الطاقة الاستيعابية ويروي قصة الـ 1000 ثريا

تحدث مصمم التوسعة الثالثة للحرم المكي الشريف، المهندس عبدالله بن جنيدب، عن الاستراتيجية التي تعتمد عليها التوسعة، وهي العمل على استيعاب أكبر عدد ممكن من المصلين.
وقال جنيدب خلال لقائه مع قناة الإخبارية، إن التوسعة الثالثة للحرم سوف تضيف لطاقته الاستيعابية، لتتراوح من 1.5 مليون إلى 2 مليون حاج، موضحًا بعض الأرقام الأساسية في مشروع التوسعة.

وأشار إلى أن طول المواسير التي استُخدمت في المشروع يمكن أن يصل بين جدة والدمام، كما أكد أن عملية التوسعة استخدمت ما يقرب من 3 ملايين متر مكعب من الخرسانة، موضحًا أنها كمية قريبة من التي استُخدمت في سد هوفر الأمريكي، كما ذكر أن كمية الحديد المستخدمة تصل إلى 800 ألف طن، وهي تعادل 80 ضعف الكمية المستخدمة في برج إيفل.
وأضاف أن مشروع التوسعة الشاملة يمتلك حوالي 200 ألف خريطة، استغرقت 4.5 مليون ساعة عمل من القطاعات الهندسية، وذلك لإخراج النماذج التصميمية لعملية التوسعة والطواف.
وتابع أنه تم استخدام ـ1.2 مليون متر مربع من رخام الكرارة في التكسية، مشيرًا إلى أن عملية التزيين بواسطة الثريات تطلبت مجهودات واسعة، حيث تم وضع 1000 منها في مبنى التوسعة.