أبرزها الشاي.. 6 أطعمة ومشروبات تكافح تسوس الأسنان

  • soc
  • soc

يعاني الكثيرون من مشكلة تسوس الأسنان، لذلك ينصح الخبراء دومًا بتجنب بعض الأطعمة التي تساهم غالبًا في ”التسوس“، والتركيز على بعض الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تساعد على مكافحة تسوس الأسنان، وتقضي على رائحة الفم الكريهة.

منتجات الألبان

تعد منتجات الألبان مثل الحليب والجبن والزبدة والزبادي الأبيض العادي من بين أفضل الأطعمة التي يمكن تناولها لصحة الفم على المدى الطويل.

وتساعد منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم والفوسفات على إعادة تمعدن الأسنان، وهو مهم للغاية لا سيما أنها تساعد بشكل أساسي على إعادة بناء مينا الأسنان، وهو خط الدفاع الأول ضد التسوس، كما يساعد الجبن الجسم على إنتاج المزيد من اللعاب، مما يساعد أيضًا على إصلاح المينا.

 

وتعتبر منتجات الألبان غنية بفيتامين (ك 2)، وهو فيتامين يعاني معظم الناس من نقصه، رغم أنه أمر أساسي لصحة الأسنان، وهناك بعض الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين (ك 2) مثل البيض والكبد ولحم البقر.

الشاي الأخضر

يمكن أن تساعد بعض المشروبات في منع تسوس الأسنان ومشكلات الفم الأخرى أيضًا، حيثُ يعد الشراب الأفضل للأسنان هو الشاي الأخضر أو الأسود (ليس الشاي العشبي)، إذ إن المكون الرئيسي في الشاي هو مركب البوليفينول، وهو نوع من مضادات الأكسدة القادرة على قتل بكتيريا البلاك التي تنتج حمضًا يحلل مينا الأسنان.

الفاكهة الحمضية

معظم الأطعمة الحمضية، مثل الطماطم، ليست جيدة للأسنان؛ لأن الحمض يحلل مينا الأسنان، ولكن يمكن تناول الحمضيات مثل الليمون والجريب فروت والبرتقال باعتدال، كونها تقدم بعض الفوائد لصحة الأسنان.

وتحتوي الفاكهة الحمضية على الكثير من فيتامين (سي)، مما قد يقلل من التهاب اللثة، وذلك لأن فيتامين (سي) يقوي الشعيرات الدموية في الفم ويجعل اللثة أكثر مرونة.

الأسماك الدهنية

تشتهر الأسماك الدهنية مثل السلمون والتونة بفوائدها الصحية المتعددة، حيث تحتوي أيضًا بشكل طبيعي على كوكتيل من الفوائد الرائعة لصحة الأسنان.

 

وهناك في الأسماك الدهنية نسبة عالية من دهون (أوميجا 3)، التي تفيد صحة الدماغ والقلب والأوعية الدموية، كما تدعم صحة اللثة وقد تساعد أيضًا في تقليل أمراض اللثة، وهي مشكلة صحية شائعة للغاية.

وتحتوي الأسماك الدهنية أيضاً على فيتامين “ ك2، أيه“ الذي يمكن أن يعيد تمعدن الأسنان ويساعد في إصلاح مينا الأسنان.

الخضروات الورقية

ينصح بتناول الخضروات الورقية، خاصة الخضراء الداكنة مثل السبانخ واللفت والسلق والجرجير، وذلك لاحتوائها على العديد من المعادن التي يمكن أن تساعد في تجديد المينا، وأنها قادرة أيضًا على موازنة البكتيريا في تجويف الفم، وذلك لأنها غنية بـ“البريبايوتكس“، التي هي في الأساس غذاء للبكتيريا المفيدة التي تعيش في الفم.

ومن خلال زيادة عدد هذه البكتيريا المفيدة، ينخفض عدد البكتيريا الضارة التي يمكن أن تسبب تسوس الأسنان، كما تساعد أيضاً في جعل الأسنان أكثر نظافة وخالية من اللويحات على المدى القصير، وأكثر مقاومة لتسوس الأسنان على المدى الطويل.

الكاكاو

 

قد يكون العنصر الأخير في هذه القائمة أقل شيوعًا من العناصر الأخرى، ولكن هناك قدرًا جيدًا من الأبحاث التي تدعم فعاليته في تقليل عدد البكتيريا الضارة في الفم.

وعلى عكس الشوكولاتة، لا تحتوي حبوب الكاكاو على أي سكر، ولكنها غنية بطبيعتها بـ“البوليفينول“، وهي نفس مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي.

وكشفت أبحاث أجريت في عام 2019 أن تناول حبيبات الكاكاو يساعد على القضاء على البكتيريا المسببة للتسوس، لذا فإن تناول بعض حبيبات الكاكاو كوجبة خفيفة أو إضافتها على دقيق الشوفان الصباحي أو الجرانولا فكرة جيدة.