لقاح الإنفلونزا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بمرض لا دواء له

  • soc
  • soc

كشفت دراسة جديدة أن جرعة من لقاح الإنفلونزا يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر بمقدار الخمس تقريبا في الستينات من العمر.

ووجد الخبراء أن أولئك الذين حصلوا على الحقنة لعدة سنوات كانوا أقل عرضة للإصابة بالمرض بنسبة الثلث تقريبا.

ويأتي ذلك بعد أيام فقط من إعلان الحكومة البريطانية عن خطط أكبر برنامج للتطعيم ضد الإنفلونزا هذا الشتاء.

وقال الفريق الأمريكي، الذي حلل بيانات 9066 شخصا في عمر الستين وأكثر، إن جرعة واحدة من اللقاح أدت إلى انخفاض بنسبة 17% في المتوسط.

وتشير النتائج إلى أن اللقاح على مدى عدة سنوات يمكن أن يوفر حماية إضافية بنسبة 13%، كما أن الفوائد تبدو أكبر وفقا للنتائج، لدى أولئك الذين يبدأون بالحصول على لقاح الإنفلونزا في سن أصغر.

 

وقال ألبرت عمران، من جامعة تكساس: “تشير دراستنا إلى أن الاستخدام المنتظم لتدخل سهل المنال ورخيص نسبيا (لقاح الإنفلونزا)، قد يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بألزهايمر، المرض الأكثر شيوعا للخرف”.

وأبلغ المؤتمر الدولي لجمعية ألزهايمر في شيكاغو أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لشرح الارتباط.

ووصفت المؤسسة البريطانية Alzheimer’s Research UK الدراسة بأنها “مثيرة للاهتمام”. وأضاف المتحدث باسم المؤسسة: “هذا البحث لا يعني أن مرض ألزهايمر ناتج عن الإنفلونزا الشائعة”.

ووجدت دراسة أجرتها جامعة بيتسبرغ أن قراءة الكتب أو ممارسة الألغاز تبقي أيضا مرض ألزهايمر بعيدا، حيث أن الأشخاص الذين يمتلكون مهارات التفكير والذاكرة مدى الحياة يطورون نوعا من الحواجز ضد التغيرات في الدماغ.