(فيديو) نشر آخر رسالة مسجلة لصالح قبل مقتله بساعات وتنبأ خلالها بموته - موسوعه

(فيديو) نشر آخر رسالة مسجلة لصالح قبل مقتله بساعات وتنبأ خلالها بموته

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

جي بي سي نيوز :- نشرت قناة "اليمن اليوم" كلمة مسجلة قالت إنها الأخيرة للرئيس اليمني الأسبق، علي عبد الله صالح، صورت قبل ساعات من مقتله يدعو فيها الشعب اليمني إلى الانتفاضة ضد "أنصار الله".

وقال عبد الله صالح في الكلمة المسجلة أذاعتها فضائية "اليمن اليوم" الخميس: "احذر أيها الشعب اليمني أن تقبل هذه الشرذمة على رأس السلطة… شاهدوا كيف شوهوا المدن اليمنية والعاصمة صنعاء بصور قتلاهم وموتاهم ( حسين الحوثي وأبوه بدر الدين ) وهذا غير مقبول عند الشعب اليمني ".

وتابع مشددا: أدعو إلى انتفاضة شعبية وإضراب عام من أجل الحفاظ على النظام الجمهوري والحرية والديمقراطية".

ووجه صالح رسالة إلى دول التحالف العربي "بأن تبتعد عن العدوان و تمد يد الحوار إلى الشعب اليمني حتى يتجاوز مرحلة انتقالية تجرى فيها انتخابات ديمقراطية".

وقال إن الحوثيين أتوا بإسلام ليس إسلام اليمنيين، و:جاءوا حفاة عراة إلى صنعاء والآن امتلكوا العقارات الضخمة".

وأوضح صالح: "بعد أن تعرضت العاصمة صنعاء إلى هجوم بربري من قبل عناصر متطرفة، بالرغم من أن صنعاء احتضنتهم قبل 3 سنوات، والآن يقصفون منازل أقربائي بدافع العنجهية والعنصرية والطائفية".

وتابع صالح: "ثلاث سنوات عجاف والشعب يعاني من هذا التطرف الأرعن غير المسؤول وما قام به التحالف بقيادة السعودية هم السبب بتصرفاتهم وسلوكهم وفكرهم".

وقال صالح : "الحمد لله إن استشهدت في منزلي وكتب الله لي الشهادة في مسكني ووطني غير عميل لأحد.. وأنت أيها الشعب اليمني تعرفني لم أكن في يوم من الأيام في جيب أي قوة دولية أو دولة عربية.. أنا عميل لوطني لتربة هذا الوطن وأطفال هذا الوطن ورجال هذا الوطن".

وختم علي عبدالله صالح خطابه مودعا: "يا شعب اليمن إن كتبت لي الشهادة فأنا انتظرها بين شعبي وفي وطني ثوروا ثوروا يا شعب اليمن ضد الحوثي الكهنوتي الذي أهان كرامتكم وعزتكم وحريتكم لتحيا الجمهورية اليمنية".

ومن اللافت أن بث الكلمة يأتي بعد يوم واحد من بدء قوات التحالف العربي بقيادة السعودية عملية عسكرية واسعة حملت الاسم الرمزي "النصر الذهبي"، للسيطرة على مدينة الحديدة، التي تحوي أهم ميناء يمني على البحر الأحمر.

وأسفرت مواجهات مسلحة دامية دارت مطلع ديسمبر الماضي بين مسلحي "أنصار الله" وقوات صالح في صنعاء، وعمران، والمحويت، وحجة عن مقتل الرئيس اليمني السابق، والأمين العام لحزب المؤتمر، عارف عوض الزوكا، يوم 4 من الشهر ذاته، ونحو 240 آخرين وإصابة 420 عنصرا.

المصدر: اليمن اليوم + وسائل إعلام يمنية