شاهد: شجاعة فتاة تنقذ أماً وطفلتها من لص حاول سرقتهما بواسطة سلاح

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

البرازيليون يتحدثون هذه الأيام عن المونديال الكروي الموعود منتصف الشهر المقبل في موسكو، وعما حدث عند مدخل مدرسة للأطفال ببلدة Suzano قرب سان باولو، حيث تصدّت أم للص حاول السطو على داخلات مثلها إلى حفل مدرسي لمناسبة عيد الأم، وكان مسلحا بمسدس عيار 38 حين هدد وطلب منهن إخراج ما لديهن من مال وتسليمه إليه.

إلا أن Katia da Silva البالغة 42 سنة، واجهته بما لم يكن يحتسب: انتشلت مسدسا كان في حقيبتها، وأطلقت عليه 3 رصاصات “كوّمته” على الطريق كما الدجاجة المذبوحة، بحسب ما طالعت “العربية.نت” تفاصيل ما حدث في وسائل إعلام برازيلية عدة، منها موقع مجلة Veja الأسبوعية الشهيرة، والموردة بخبرها أن ما جرى أصاب 10 أشخاص كانوا عند المدخل بدهشة كبيرة، معظمهم نساء وأطفال دبّ فيهم رعب بديهي.
كاميرا للمراقبة عند مدخل المدرسة كانت تصور “كاتيا” وهي تسرع بمسدسها إلى حيث كان اللص يهدد الأمهات باستهداف الأطفال بالرصاص إن لم يمتثلن بسرعة لأوامره، من دون أن يدري أن الأم لابنتين توارت خلف إحداهن، ومن بعدها ظهرت وعاجلته بالرصاص، فانهار Elivelton Moreira البالغ 21 منطرحا على الإسفلت ومستغربا من مفاجأة لم تكن على البال.
ثم تسرع “كاتيا” التي اتضح أنها شرطية، وكانت يومها في عطلة، وتلتقط المسدس الذي انفلت من يد اللص وتأمره بأن يستلقي على بطنه، بحسب ما يظهر في فيديو لما حدث، نقلته “العربية.نت” من قناة برازيلية “يوتيوبية” وتعرضه الآن، وفيه نراها تطأ ظهره بقدمها، وتطلب من أحدهم اقترب منها أن يتصل بالشرطة وبالإسعاف الذي أرسل سيارة نقلت موريرا النازف إلى مستشفى قريب، لكنه لم يقو على الرصاصات برقبته وصدره، ففارق الحياة.

بسبب شجاعتها وانقاذها للأمهات وأطفالهن، زارها حاكم سان باولو وهنأها وشكرها

وسريعا تحولت كاتيا إلى بطلة في البرازيل، حتى إن Marcio Franca حاكم ولاية سان باولو، زارها أمس الأحد في مخفر للشرطة تخدم فيه، وحمل إليها باقة من الورد وبارك لها ما فعلت وشكرها، ثم مضى إلى حسابه “التويتري” وكتب عنها “تغريدة”، وقال: “قمت اليوم بزيارة أم من نوع خاص، وهي العريف بالشرطة كاتيا دا سيلفا التي أنقذت أمس بشجاعتها أمهات مثلها وأطفالهن”، وفق تعبيره عمن تخدم في الشرطة منذ 20 سنة، ومتزوجة أيضا من شرطي.