“سارة العتيبي” تُسجل ابتكار “العصا الإلكترونية” لمساعدة المكفوفين - موسوعه

“سارة العتيبي” تُسجل ابتكار “العصا الإلكترونية” لمساعدة المكفوفين

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

سجلت الدكتورة سارة بنت جزاء العتيبي، عميدة عمادة شؤون المكتبات بجامعة الطائف، ابتكاراً لمنتج صناعي جديد من مكتب البراءات السعودي عبارة عن “عصا إلكترونية” للتنقل الآمن والمستقل للمكفوفين. وتتميز “العصا الإلكترونية” بتوفيرها لنظام ويب وتطبيق للهواتف الذكية مرتبط بخرائط تفاعلية تدعم التنقل المستقل للأشخاص المكفوفين وضعاف البصر عبر تحويل الخرائط التفاعلية إلى بيانات صوتية ومعلومات حركية. ويتكون النموذج الصناعي من عصا إلكترونية لتسهيل التنقل لذوي الإعاقة البصرية في الأماكن غير المعروفة لهم، وذلك عبر ارتباطها بجهاز جوال مزود بتطبيق للهواتف الذكية، فيما تكمن أهمية التطبيق في تحديد موقع العصا والبيئة المحيطة به، ويقوم بقراءة المكان لذوي الاحتياج البصري باستخدام الكاميرا الموجودة في الجوال، ويُترجَم ذلك عبر الصوت أو حركة الحساسات والهزازات في آخر العصا حتى ترشده وتوقفه عن الانتقال في الأماكن الخطرة.

وقالت وفقًا لـ”سبق” صاحبة الابتكار: “تتضمن العصا الإلكترونية حاملاً لهاتف ذكي يحتوي على تطبيق للهواتف الذكية يقوم بقراءة مكان العصا، ويرشد مستخدمها عبر الصوت أو تحريك العصا بالأماكن المناسبة لانتقاله في البيئة المحيطة به. وبالإضافة إلى ذلك، تحتوي العصا الإلكترونية على منفذ للضوء، وذلك لإيضاح تفاصيل المناطق المحيطة بالعصا الإلكترونية حين تصويرها عبر الهاتف الذكي، وكذلك حتى ترشد المحيطين بمستخدمها أن حامل العصا هو من ذوي الاحتياجات البصرية، علاوةً على ذلك، تحتوي العصا الإلكترونية على منفذ لإدخال شريحة البيانات احتياطي، وحساسات وهزازات في آخر العصا لإرشاد مستخدمها حركياً بالأماكن التي تكون حوله”.

وأشارت الدكتورة “العتيبي” إلى أن العصا الإلكترونية تُساعد في إمكانية البحث والتنقل في أي منطقة دون الحاجة إلى تذكرها، وذلك من خلال تقديم المعلومات من مصادر آمنة مختلفة، مثل خرائط جوجل وتعليقات المستخدمين. ويُعدُ الابتكار نتاج أبحاث علمية قدمتها الدكتورة “العتيبي” في المؤتمر العالمي (The World Congress on Special Needs Education) عام 2015، وفي المجلة العالمية (The International Journal of Technology and Inclusive Education).) عام 2016 م. وتشغل الدكتورة “العتيبي” حالياً منصب عميدة لشؤون المكتبات للشطرين في جامعة الطائف، وهي أول عميدة لعمادة شؤون المكتبات للشطرين في المملكة، وتقلدت عدداً من المناصب الإدارية، ولديها عدد كبير من الابتكارات والأبحاث العلمية في مجالات تقنية الويب وتقنية المعلومات.