ما هي التغذية العلاجية الصحيحة لـ “الشرخ الشرجي والإمساك”

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

جي بي سي نيوز : – الشرخ الشرجي، هو جرح أو قطع فى الغشاء المبطن للقناة الشرجية وينتج عنه ألم شديد وقطرات من الدم مع انقباض عضلة الشرج، مما يقلل من وصول الدم إلى المكان فيؤخر الشفاء وقد يتحول إلى شرخ مزمن.
وفى بعض الأحيان يكون الشرخ سطحيا فيلتئم في غضون أسبوعين من تلقاء نفسه، ولكن مع طول المدة وفشل العلاج قد يتحول إلى الشرخ المزمن ويكون عميقا، بحيث يصبح التغوط أكثر إيلاما وعندها نحتاج إلى التدخل الطبي، وفى بعض الأحيان الجراحي، ويجب الحذر عندها من أن تتلوث ببكتيريا البراز فيزداد الأمر سوءا.
* ما الأسباب المحتملة لحدوث الشرخ الشرجى؟
– الإمساك المزمن مع مرور براز جاف وصلب.
– مرض كرونز (التهاب الأمعاء المزمن).
– الحمل.
– الولادة.
* لماذا يرتبط الشرخ بالحمل والولادة؟
الحمل تجربة جميلة تأتي لنا بالسعادة مع قدوم أطفالنا، ولكن ككل شيء جميل تحمل التعب والأعراض الجديدة، ومنها الإمساك وتوابعه من بواسير وشرخ شرجي واحتقان.
ويعاني حوالي 10? إلى 15? من النساء من الشقوق الشرجية أثناء الحمل أو بعد الولادة، كما يمكن أن تستمر في الشهرين الأولين بعد الولادة.
ويرجع السبب في ذلك إلى:
– كمية هائلة من التغيرات في الهرمونات التي تحدث أثناء الحمل، خاصة هرمون البروجستيرون وقد تستمر لفترة بعد الوضع.
– أيضا فإن وزن الطفل يسبب الضغط على الأوعية الدموية في فتحة الشرج، وكلما نما الطفل في الرحم، أصبح الجهاز الهضمي أقل قدرة على التعامل مع تلك التغيرات فيصبح أبطأ وأكثر احتقانا وهو سبب آخر للإمساك.
– يمثل الإمساك ضغطا مضاعفا على هذه المنطقة الضعيفة أصلا، مع وجود تمدد بالغشاء المخاطي الشرجي أكثر من الطبيعي وهو أكثر شيوعا في النساء بعد الولادة، لصعوبة حركة الأمعاء والإمساك فيتسبب بالشرخ.
– وتحدث الشقوق إذا استمرت الولادة لفترة طويلة، وقد تحدث أيضا مع الولادات القيصرية بسبب الإمساك.
– يساعد الغذاء الخاطئ غير المتوازن قليل الألياف كثير النشويات والأغذية السريعة فى تكون الشرخ، وكذلك نمط الحياة الذي يتميز بالكسل وقلة الحركة.
* هل للإسهال علاقة بالشرخ الشرجي؟
صحيح أن الشقوق تحدث عادة فيمن لديهم قابلية مستمرة لتكون البراز الصلب والكبير مع حركة أمعاء بطيئة نسبيا وهو ما يحدثه الإمساك، ولكن هناك بعض المرضى على العكس تماما يعانون من الإسهال المتكرر الذي يسبب تهيج فتحة الشرج، ومع استمرار ذلك لمدة طويلة قد تتكون الشقوق.
وفي حالة الشقوق الناجمة عن الإسهال المتكرر، سيكون من الضروري تحديد مصدر الإسهال وإلا سيكون من الصعب العلاج الجذري، واستشارة طبيب الجهاز الهضمي ضرورية لتحديد سبب المشكلة.
* علاج الشقوق الشرجية
هناك عدة مستويات للعلاج بحسب شدة الشرخ وأحوال المريض، ويمكنا التعامل مع الشرخ الشرجي فى المنزل وبالعلاجات البسيطة والغذاء، ولكن قد يحتاج الأمر في بعض الأحيان للتدخل الجراحي أو البوتوكس.
ولحسن الحظ فإن العلاجات الطبية تكون ناجحة في أكثر من 80? من الحالات سواء في العلاج الفعلي أو للوقاية من تكرارها مستقبلا، وحتى إذا كان هناك حاجة لعملية جراحية، فإن نسبة النجاح مرتفعة جدا.
* العلاجات الدوائية للشرخ الشرجي
هناك العديد من الأدوية الموضعية وأخرى تؤخذ بالفم، ولكن لا بد من أن تكون تحت إشراف الطبيب… ومن هذه الأدوية:
– الملينات وهي أنواع متعددة ولا يصلح جميعها أثناء الحمل فلا بد من استشارة الطبيب.
– الكريمات الموضعية المسكنة على فتحة الشرج مثل الليدوكين، الهيدروكورتيزون وفازلين بتروليم جل.
– النيتروجلسرين الموضعي يزيد من تدفق الدم لمنطقة الشرج.
– ويوجد مكملات غذائية من الألياف، مثل ميتاموسيل.
– الأقماع الشرجية تخفف من الألم والاحتقان.
– قد تساعد هذه الفيتامينات في الشفاء ومقاومة حدوثه مرة أخرى بعد الشفاء B5, B6, C, E, K.
– كن حذرا فى تناول المسكنات فإنها قد تفاقم مشكلة الإمساك، كذلك مضادات الحموضة.
– تجنب تناول الحديد قدر الإمكان وإذا اضطررت لذلك فتناول مركبات الحديدوز (ferrous) وليس الحديديك (ferric).
وتشمل العلاجات المنزلية:
– الجلوس في حوض من الماء الدافئ جدا لمدة 20 دقيقة مرتين في اليوم، تسمح للعضلات للاسترخاء وتخفف الألم.
– يمكن أيضا وضع الصبار (الألوفيرا) على موضع الألم.
– يمكن عمل عجينة من الدهن أو الكريم مع مسحوق الكاموميل لتخفيف الألم وتقليل العدوى.
– يمكن عمل عجينة من زيت الزيتون وشمع العسل المذاب وتوضع على الشرج بعد أن تبرد.
– ضع زيت الزيتون أو زيت جوز الهند أو زيت السمسم على فتحة الشرج قبل النوم.
– من المستحسن الجلوس على سطح ناعم أو شراء الوسادة الخاصة لهذا الغرض لأن الأسطح الصلبة يمكن أن تزيد الإحساس بالألم.
– لا تؤخر الذهاب للتبرز أبدا حتى إن كنت تشعر بالألم ولا تضغط بشدة لطرد البراز (الحذق) فإن ذلك يزيد الأمر سوءا.
– بلل ورق التواليت باستخدام الماء أو ضع عليه كريما قبل استعماله مع تجنب الحكة الشديدة أو استخدام الأظافر.
– تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
– النظافة الشخصية الخاصة بمنطقة الشرج هامة جدا لمنع حدوث أي تلوث.
* التغذية العلاجية لمقاومة الإمساك
– لا بد من شرب الكثير من الماء وهذا أساسي فإن الجفاف= الإمساك.
– تناول أغذية عالية المحتوى من الألياف مثل:
1- الخضروات وحسائها مثل الجزر، الخرشوف والهليون ولا تغفل دور الخضروات الورقية مثل السبانخ والسلق والبروكلي.
2- الفاكهة الطازجة مع القشرة مثل التفاح أو الكمثرى والفواكه الغنية بفيتامين C مثل البرتقال والكيوي والفراولة واليوسفي، وأيضا الفواكه الغنية بالبوتاسيوم مثل المشمش والكنتالوب.
3- الحبوب والخبز الكامل.
4- جرب الفول، الفاصولياء، العدس، البازلاء، فول الصويا أو الحمص ولكن باعتدال ففي البعض قد تسبب الغازات.
5- يمكن إضافة ملعقة من النخالة على طعام الفطور إلا في حالة حدوث غازات، ثم أتبعه بكوب كبير من الماء.
– تناول ملعقة من زيت الزيتون يوميا (يفضل صباحا) ويمكن أن تضعها على أي طعام إذا لم تتحملها مباشرة.
– ضع ملعقة صغيرة من العسل الأبيض على نصف كوب ماء بارد واشربها صباحا يوميا، شريطة ألا تكون مصابا بالسكري أو السمنة.
– اشرب كوبا من اللبن يوميا.
– اشرب كوبا من عصير البرتقال يوميا، ويمكن استبدالة بعصير البرقوق أو العنب أو أي فاكهة.
– الفواكة المجففة عامة والتين خاصة رائعة في مقاومة وعلاج الإمساك، ضع قطع القراصيا والمشمشية والتين والزبيب فى ماء أو لبن واتركها ساعتين ثم تناولها.
– التين: يستخدم التين سواء الطازج أم المجفف في علاج الإمساك والبواسير، إذ يحسن من وظائف الأمعاء خاصة الغليظة.
ويحسن كتلة البراز فيسهل خروجه خارج الجسم، ولا يعني ذلك أنه يسبب الإسهال بل على العكس هو يقاوم الإسهال، أي أنه يؤدي إلى حركة أمعاء طبيعية، كما أن التين مصدر جيد لفيتامين ك، وهو أساسي في عملية تجلط الدم ومقاومة النزف مثل الذي قد يحدث من الناصور وغيره.
ولديه واحدة من أعلى نسب الألياف والمعادن فى جميع الفواكه والمكسرات والخضروات… ضع التين مع الزيتون واتركهما ساعتين فتحصل على فائدة مضاعفة، وليست ثمرة التين فقط هى المفيدة بل الأوراق و اللحاء أيضا، وفيها مادة قابضة ويستخدم مغلي اللحاء لعلاج الناصور الشرجي.
– الزنجبيل، وخاصة الطازج علاج فعال للإمساك، كما يساعد في الهضم وطارد للغازات ومخفف للحموضة، ويمكن استخدامة أثناء الحمل بواقع 1 جرام من الزنجبيل الطازج (وليس المسحوق) يوميا ويمكن تناوله على الأطعمة أو عمل شاي الزنجبيل بالعسل.
** وتجنب هذه الأطعمة قدر الإمكان:
– الأطعمة الحارة والتوابل مثل الفلفل الحار والفلفل والخردل، فقد تسبب آلاما مزعجة جدا.
– تجنب الأطعمة الشديدة الملوحة مثل السردين المملح والجبن المعتق واللحوم المصنعة.
– تجنب الإكثار من الأطعمة المسببة للإمساك مثل الدقيق الأبيض وكذلك الأرز الأبيض، الخبز الأبيض، المعكرونة البيضاء، الذرة، الحلويات والمعجنات وكذلك الأطعمة المقلية.
– امتنع عن الشاي الأسود والأحمر والقهوة والصودا والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، وكذلك امتنع عن التدخين.
** أهمية الرياضة لمقاومة الإمساك
ممارسة الرياضة اليومية فهي تسرع من حركة الأمعاء فتقاوم الإمساك كما تقوي من عضلات الجسم، وتزيد من الدم الذي يصل للمكان.
المصدر: موقع صحتك