لماذا أمر بوتين بإسقاط طائرة على متنها 110 ركاب؟

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

فجر الرئيس الروسي فلاديميز بوتين مفاجأة خلال فيلم وثائقي عُرض، الأحد، بإصداره أوامر بإسقاط طائرة عام 2014 على متنها 110 ركاب.

وعرضت وسائل التواصل الاجتماعي الروسية فيلماً وثائقياً بعنوان "بوتين" جاء فيه كشف الرئيس الروسي عن إصداره هذا الأمر بعدما تم إبلاغه بوجود قنبلة على متن الطائرة تستهدف افتتاح دورة الألعاب الشتوية في مدينة سوتشي، بحسب "رويترز".

وقال بوتين للصحفي أندريه كوندراشوف فى الفيلم: "قيل لى إن طائرة كانت فى طريقها من أوكرانيا إلى اسطنبول خُطفت وإن الخاطفين يطالبون بالهبوط فى سوتشي".

وبحسب "كوندراشوف" فإن قائدي الطائرة والتي كانت من طراز بوينج 737-800 تابعة لشركة بيجاسوس أيرلاينز التركية كانت فى رحلة من خاركيف إلى اسطنبول، أفادا بأن أحد الركاب يحمل قنبلة وأن الطائرة مضطرة لتغيير مسارها إلى سوتشي.

وأضاف الصحفي أن الطائرة كانت تقل 110 ركاب فى حين كان أكثر من 40 ألف شخص موجودين فى الإستاد لمشاهدة حفل الافتتاح.

وقال بوتين إنه سعى للحصول على نصيحة مسؤولى الأمن وقيل له إن خطة الطوارئ فى مثل هذا الموقف تقضى بإسقاط الطائرة.

وأضاف بوتين " قلت لهم :تصرفوا وفقا لهذه الخطة" وقال إنه بعد فترة وجيزة من ذلك وصل إلى مكان الأولمبياد برفقة مسؤولى اللجنة الأولمبية الدولية.

وقال إنه بعد عدة دقائق تلقى اتصالا آخر أبلغه أنه كان بلاغا كاذبا وأن الراكب كان مخمورا وأن الطائرة ستواصل رحلتها إلى تركيا، وأكد ديمترى بيسكوف المتحدث باسم الكرملين اليوم الأحد التصريحات التى وردت فى الفيلم.