كيف يحمي الجسم نفسه من البرد؟

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

جي بي سي نيوز:- عندما يكون الجو بارداً في الخارج، يحمي الجسم نفسه بالانخفاض لدرجة حرارة منخفضة للغاية أي هايبوثيرميا.

وهناك عدد من الطرق يسيطر بها الجسم على درجة حرارته الداخلية، والدرجة المثالية هي حوالي 37 درجة مئوية.

القشعريرة: تنقبض العضلات الصغيرة الملحقة ببصيلات الشعر على الذراعين، ما يتسبب في وقوف الشعر ويصير شكل الجلد أشبه بجلد الإوز. "والهدف من هذا هو تقليل المنطقة السطحية للجلد"، حسبما يقول الطبيب هانز ميشائيل مولنفيلد، وهو ممارس عام في ألمانيا. ونتيجة لذلك، يتم فقدان القليل من الحرارة للهواء المحيط.

الارتجاف: يهتز الجسم قليلاً وربما تصطك الأسنان أيضاً. ويشير مولنفيلد إلى أنه "بتحرك العضلات يولد الجسم حرارة". ويسفر النشاط البدني القوي مثل الركض نفس الأثر.

احمرار الجلد: غالباً ما يتحول لون اليدين و/أو الوجه إلى الأحمر في الطقس القارس. ولحماية الجلد من إصابات البرد، تتمدد الأوعية الدموية القريبة من السطح، ما يزيد تدفق الدم الدافئ إلى المنطقة. ويشير الطبيب إلى أن "كلما كان تدفق الدم كبيراً، تسبب في احمرار الجلد".

الأيدي الباردة: درجة حرارة الدم داخل الجسم تكون أدفأ من الخارج. ويقول الطبيب الألماني: "درجة الحرارة هناك مثالية. ولكن الدم القريب من السطح أكثر تأثراً بدرجة الحرارة الخارجية". وبالتالي في حين تبرد درجة حرارة الأنف والأذنين، تبقى الأعضاء الداخلية دافئة. إن هذا أمر حيوي ومن ثم يتولى الجسم حمايتها بشكل جيد.

جدير بالذكر أن تنظيم درجة الحرارة في الجسم تتم بصورة تلقائي. ويقول مولنفيلد: "هذا مهم وإلا وظيفته الحمائية لن تعمل خلال النوم".
24 – د ب أ