فيديو . . جبريل الرجوب يهاجم الدور المصري في المصالحة - موسوعه

فيديو . . جبريل الرجوب يهاجم الدور المصري في المصالحة

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك .. اشترك الان في قروب موسوعة .. لا تفوتك الاحداث .. اضغط هنا

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

جي بي سي نيوز : – قال عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) اللواء جبريل الرجوب، متحدثا عن الدور المصري في المصالحة الفلسطينية، إن ما حصل مع فتح في مصر قبل سنة ونصف السنة كان غلطا.

وأوضح الرجوب أن المصريين بدل أن يأتوا بفتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) للتفاهم على برنامج دولي، أتوا بحماس أولا وجلسوا معها "ثم بعد ذلك أتوا بنا وطلبوا منا الجلوس مع حماس".

يضيف الرجوب أن المصريين أرسلوا مدير المخابرات المصري في حينها خالد فوزي يحمل رسالة من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الحكومة، واستنكر الرجوب بشدة أنهم في هذه الرسالة "لم يذكروا عباس ولا حركة فتح إلى هذه الدرجة! إلى هذه الدرجة!".

ويتزامن هذا التصريح مع زيارة وفد من حركة حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية للقاهرة للقاء المسؤولين المصريين، حيث قال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم إنها تأتي في إطار جهود التشاور مع مصر للتخفيف من معاناة سكان قطاع غزة وحلّ أزماته المختلفة.

كما أوضح أن وفد حماس سيناقش في القاهرة سبل استكمال تنفيذ اتفاق المصالحة، وأشار برهوم إلى أن الزيارة تأتي ضمن جهود حركة حماس لحماية القضية الفلسطينية ومواجهة القرار الأميركي بشأن القدس.

وكانت كل من حركتي فتح وحماس توصلتا يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول 2017 إلى اتفاق برعاية مصرية في ختام جلسة حوار عقدت في القاهرة. ويقضي الاتفاق "بتمكين حكومة الوفاق برئاسة رامي الحمد الله من تولي كافة المسؤوليات في قطاع غزة، وأن يتولى الحرس الرئاسي الإشراف على المعابر ومعبر رفح الحدودي مع مصر".

وجاء الاتفاق عقب حوارات المصالحة الفلسطينية بين وفدي حماس وفتح في القاهرة، والتي سبقها إعلان حركة حماس حل اللجنة الإدارية في قطاع غزة، ودعوة حكومة الوفاق للقدوم إلى القطاع وممارسة مهامها والقيام بواجباتها فورا، إضافة إلى موافقتها على إجراء الانتخابات الفلسطينية العامة.

ورغم الاتفاق فإن المصالحة لم تتم على الأرض، وتبادلت الحركتان التهم بشأن تعطيلها، وطالبت حركة حماس حكومة الوفاق الوطني برئاسة الحمد الله برفع العقوبات عن القطاع، أو تقديم استقالتها، في حين وصفت الحكومة تصريحات حماس بأنها "تمثل تراجعا واضحا عن المصالحة"، معتبرة إياها غير مسؤولة ومتناقضة مع المسؤولية الوطنية.

المصدر : مواقع التواصل الإجتماعي