لأول مرة.. نجاح عملية استنساخ قردين في الصين

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

الحرة نيوز – نشرت مجلة «سيل» لأبحاث الخلية أمس، الأربعاء، دراسة لباحثين صينيين، أعلنوا أنهم استنسخوا لأول مرة على مستوى العالم قردة بالطريقة نفسها التي استنسخت بها النعجة دوللي قبل نحو 22 عامًا.

وأشار الباحثون في دراستهم إلى أن قردين وُلدا حيَّيْن وبقيا على قيد الحياة لمدة أسابيع.

وقال فريق الباحثين الذين أجروا التجربة، تحت إشراف كيانغ سون من «معهد الأكاديمية الصينية للعلوم في شنغهاي» إنهم استخدموا آلية موسعة لطريقة دوللي حيث أعدوا جدائل الحمض النووي بشكل يسمح بنقلها فيما بعد إلى البويضة، لكن التجارب التي أجراها الباحثون على نوايا خلايا قردة بالغة فشلت رغم ذلك، وفقًا لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية.

وحقق الباحثون نجاحًا مع نحو مائة جنين اعتمدت على المجموع الوراثي لأجنة حية لقردة، وتمخضت هذه التجارب عن ولادة قردين بقي أحدهما على قيد الحياة لمدة 40 يومًا والآخر لمدة 50 يومًا. وقال إيكهارد فولف من مركز أبحاث الجينات التابع لجامعة ميونيخ الألمانية إنه على الرغم من أن معدل النجاح ليس مذهلًا، فإن النتائج تعد خطوة مهمة.

وجَدَّدَ استنساخ القردين التساؤلات حول ما إذا كان استنساخ البشر ممكنًا في الوقت القريب. ونقلت صحيفة «التلغراف» البريطانية عن كالوم ماكيلار من «المجلس الإسكتلندي لأخلاقيات علم الإنسان» قوله إن «هناك مخاطر فعلية» من أن تجري عمليات استنساخ فقط لتحقيق رغبات القائمين عليها. وأضاف عن الاستنساخ المحتمل للبشر: «لن يمكن استنساخ إنسان موجود أو تعويض شخص تُوفي فقط لأن والديه يريدان نسخة منه. الأطفال يخلقون لأنفسهم بغض النظر عمن هم».