مخاطر إصابة الأطفال بأنفلونزا الطيور و طرق حمايتهم

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

Monday, Dec. 25, 2017

أنفلوانزا الطيور هو أحد الأمراض الشائعة في هذه الأيام ، ذلك الفيروس الذي ينتقل من الطيور و الدواجن إلى الإنسان و قد يؤدي إلى وفاته .

أنفلونزا الطيور
– أنفلونزا الطيور هو ذلك المرض الذي يصيب الطيور بشكل عام ، و من الممكن أن ينتقل إلى الإنسان ، و هناك العديد من السلالات المنتشرة حول العالم منه ، و لكنه ينتشر بشكل محدد في الأماكن الباردة .

– ينتقل المرض من الطيور المصابة إلى الإنسان ، و يذكر أن الأشخاص الذين اصيبوا بهذا المرض يعيشون حتى الآن في حوالي 16 بلد حول العالم ، و أغلب الحالات المعروفة موجودة في منطقة جنوب شرق اسيا ، و كذلك في عدة مناطق في اندونيسيا و مصر و فيتنام .

– و للأسف يوجد العديد من السلالات من هذا المرض ، و من بين هذه السلالات أحدهم انتشر في الصين ، و هي سلالة غير معروفة ، و لكنها تتبع أنفلونزا الطيور ، و من الممكن أن تنتشر عبر البشر ، و من أهم أعراضها أن المريض يصاب بحالة شديدة من الإجهاد .

– في عام 2016 تمكنت الهند من الإعلان أنها خالية تماما من أنفلونزا الطيور ، و بعد وقت لاحق ظهرت سلالة جديدة لأنفلونزا الطيور هناك ، و هذه السلالة تم تسميتها باسم h5n8 .

خطورة أنفلونزا الطيور على الأطفال
– ظهرت العديد من الدراسات السابقة عن أن أنفلونزا الطيور أكثر شيوعا و خطورة عند الأطفال ، و بشكل خاص الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات ، ربما يكون السبب في ذلك هو ضعف مناعة الأطفال الصغار ، و على الرغم من ذلك فإن الأطفال أقل عرضة للإصابة به ، و ذلك لأنهم أقل عرضة للتعامل مع قطعان الدواجن المصابة ، و كذلك قلة تعاملهم مع أماكن رعاية الدجاج أو جمع البيض .

– على الرغم من كونه نادر الإصابة به للأطفال ، إلا أنه يتسم بخطورة شديدة عليهم ، و كذلك على المسنين و الحوامل و أصحاب المناعة الضعيفة ، و كذلك مصابي مرضى السكر و الربو .

كيفية حماية الأطفال من الإصابة
– أفضل طريقة لحماية الطفل من الإصابة بأنفلونزا الطيور ، هو التأكد من غسل يد الطفل باستمرار و بشكل دقيق باستخدام الصابون و الماء ، و التأكد من أن الطفل يعمل على تغطية وجهه عند السعال و العطس .

– بالنسبة للأم فعليها تجنب التعامل مع الطيور البرية تماما ، و إن لم تتمكن من ذلك فعليها أن تغسل يديها بدقة بعد أن تقوم بتنظيف هذه الطيور ، فضلا عن تغيير ملابسها قبل التعامل مع الطفل ، و في حالة موت الطيور لابد أن تبتعد تماما عنها و عن روثها .

– إذا كانت المرأة تعمل على تربية الطيور في المنزل فلابد من التأكد من أن الأماكن التي تعيش فيها الطيور نظيفة ، فضلا عن غسل اليدين بدقة بعد التعامل مع الطيور ، و إبعادها عن أماكن المعيشة بشكل تام .

– و هناك أيضا العديد من العلاجات المتاحة لتجنب الإصابة بأنفلونزا الطيور ، يتم وضع هذه العقاقير و العلاجات في الأطعمة الخاصة بالحيوانات لتجنب الإصابة بالعدوى .

– و عند ملاحظة إصابة الطفل بهذه الأعراض الخاصة بأنفلونزا الطيور ، لابد من إعطاؤه عقار يحتوي على مادة الباراسيتامول للحد من الحمى ، ثم يتم التوجه إلى أقرب مستشفى أو مركز رعاية طبية للتأكد من صحة الطفل و الإطمئنان عليه .

– هناك العديد من أنواع اللقاح المتاحة لعلاج أنفلونزا الطيور ، و لكن في الأساس يتم التعامل مع هذا النوع من الفيروسات تماما مثل التعامل مع أي نوع آخر ، عن طريق الراحة و تناول المزيد من السوائل .

– بالنسبة لإطعام الطفل فمن الممكن أن يتناول الطيور و البيض بأمان ، بشرط أن يتم غسلها جيدا و أن تكون مطهوه بالكامل .

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *