اعراض اكثر شيوعاً تدل على التهاب المعدة الحلزوني

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

Sunday, Nov. 12, 2017

التهاب المعدة الحلزوني واحد من بين الأمراض التي تصيب الإنسان في مختلف الأعمار ويتسبب في حدوث ذلك الالتهاب جرثومة تسمي الجرثومة الحلزونية وهي بكتيريا ذات شكل حلزوني تتسبب في حدوث التهاب في المعدة لنسبة تصل إلى 30% من سكان الكرة الأرضية وقد تم تنفيذ العديد من التجارب على المصابين ما بين عامي 1979 وحتى عام 1982 حتى تم الكشف عن البكتريا التي تصيب القناة الهضمية وتتسبب في حدوث الم في المعدة.

مدى خطورة البكتيريا الحلزونية وانتشارها :
أعلنت منظمة الصحة العالمية على أن تلك الجرثومة تصنف على أنها الفئة الأولى المسرطنة أي أن تلك البكتيريا ينتج عنها الإصابة بالسرطان وقد تم الربط بينها وبين سرطان المعدة فيما بعد وعلى الرغم من التجارب المكثفة عن تلك البكتيريا إلا انه لم يتم الكشف عن السبب الرئيسي في الإصابة بها.

وقد أكدت التجارب على أن الإصابة تكون من شخص لأخر من خلال البراز إلا أن آلية الانتقال غير واضحة حتى الآن وترتفع نسبة الإصابة بتلك البكتيريا بين سكان العالم النامي وتلك البكتيريا تصيب كل من الجنسين النساء والرجال ولا تظهر أعراض الإصابة بشكل سريع وإنها من الممكن أن تتسبب في حدوث قرحة في المعدة أو سرطان المعدة.

أعراض الإصابة بالتهاب المعدة الحلزوني :
على الرغم من أن البكتيريا الحلزونية التي تصيب المعدة لا يظهر لها أعراض واضحة فقط تؤدي لحدوث ألم طفيف أو حرقان في المعدة ودائما ما يشعر المريض بذلك الألم عندما تصبح المعدة فارغة إلا أنه يوجد عدة علامات أخرى والتي لا يمكن تجاهلها لتدل على حدوث التهاب في المعدة الحلزوني والتي من بينها :

1- الانتفاخ في البطن والتجشؤ بشكل مستمر.
2- دائما ما يكون المصاب قليل الشهية ولا يشعر بالجوع.
3- الميل للقيء وحالة من الغثيان.

في تلك الحالات فإنه من السهل أن تذهب تلك الأعراض على الفور ولكن يوجد أعراض أكثر خطورة تدل على وجود التهاب في المعدة بسبب البكتيريا الحلزونية والتي منها أعراض قرحة المعدة النازفة أو حدوث التهاب حاد في المعدة ومن بين الأعراض الأكثر خطورة ما يلي :
1- حدوث ألم شديد في البطن وعدم راحة وتصبح أكثر ثباتا فلا تقل أو تزيد مع الوقت.
2- حدوث حالات من الغثيان والقيء مع احتمال نزول دم ويصبح لون القيء مثل لون القهوة.
3- نزول براز داكن اللون مثل لون القطران.
4- الشعور بالتعب المستمر.
5- حدوث خلل في نسبة كريات الدم الحمراء بسبب حدوث نزيف.
6- يتسبب في قلة الشهية بشكل عام.
7- الدوخة والإغماء مع حدوث صعوبة في التنفس.
8- يلاحظ على المريض حدوث شحوب في الوجه.

ومن الممكن أن تتسبب تلك البكتريا في حدوث سرطان المعدة ولها أعراض أيضا تعد قليلة في البداية مثل حدوث حرقة في المعدة ولكن بعد تطور الأمر تكون تلك هي الأعراض :

1- ألم حاد في منطقة البطن مع تورمها بشكل ملحوظ.
2- الشعور بالشبع بعد تناول كمية قليلة جدا من الأكل.
3- فقدان الوزن بدون سبب واضح.
4- التقيؤ المستمر بدون سبب واضح أيضا.

طرق الكشف عن البكتيريا الحلزونية:
نظرا لما سلف ذكره لابد من مراجعة الطبيب المعالج على الفور في حين ظهور أي من تلك العلامات الماضية لإجراء الفحوصات اللازمة للمريض والتأكد من أن السبب الرئيسي لحدوث تلك الأعراض تلك البكتيريا الحلزونية ويتم الكشف عن تلك البكتريا من خلال عدة طرق من بينها :

1- الفحص السريري للمريض.
2- تحليل الدم والذي يظهر الإصابة بتلك البكتريا.
3- تحليل البراز عملا على التأكد من وجود الدم به وأن الأعراض هي أعراض تلك البكتريا.
4- من خلال إجراء المنظار المعدة الطبي.

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *