اماكن تواجد الزنك في الطبيعة والمعدلات اليومية لتناوله

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

Monday, Oct. 30, 2017

يعتبر الزنك من أهم العناصر الغذائية الأساسية ، و التي يحتجها جسم الإنسان بصورة يومية ، حيث أنه يتواجد في المواد الطبيعية من حولنا ، فهو يعرف بدوره الأساسي في أداء أغلب وظائف الجسم ، حيث إذا نقص الزنك في الجسم قد يؤثر بشكل كبير على أعضاء الجسم ، فالزنك يتميز بأنه عنصر أساسي في تصنيع الأحماض النووية و التعبير الجيني ، و هو أيضا يعمل على تقوية الجهاز المناعي للجسم ، فهو يحاظ على أغشية الخلايا و ما بداخلها ، و يعمل أيضا على حمايتها ضد الجذور الحرة ، كما أن الزنك له دور هام في تصنيع و تخزين و تحرير الإنسولين في الجسم ، إلي جانب دوره في عملية تخثر الدم ، و هو يساعد أيضا على تقوية و فاعلية هرمون الغدة الدرقية .

الزنك
و يدخل الزنك في عملية نقل الفيتامينات في الدم ، إلى جانب أهميته في عملية التذوق و شفاء الجروح ، و يدخل الزنك في تكوين العظام و تقويتها و تكون الجنين ، و تكون الحيوانات المنوية أيضا ، إلى جانب أهميته في حماية الشعر من السقوط ، و يعرف عن الزنك بأنه ذو ضرورة قصوى في أداء وظائف الجسم و يجب الحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على الزنك بكميات كبيرة .

النسب التي يحتاجها الجسم يوميا حسب الفئة العمرية
يحتاج الطفل من يوم إلى ستة أشهر إلى حوالي اثنان مل جرام في اليوم ، أما منذ أن يتم سبعة أشهر وحتى ثلاث سنوات فإن الطفل يحتاج إلى ثلاثة ملجرامات من الزنك على الأقل في اليوم الواحد ، و من بعد ذلك و حتى ثماني سنوات يحتاج الجسم إلى خمس ملجرامات من الزنك .

أما عندما يتم تسعة سنوات و حتى السن الثالث عشر فإنه يحتاج من ثمانية إلى ثلاثة و عشرون ملجرامات من الزنك يوميا ، أما الذكور و الإناث من سن 14 إلى سن 19 فإنه يحتاج من 11 إلى 34 ملجرامات يوميا ، أما بعد السن التاسع عشر فإنه يحتاج الجسم من 8 مليجرامات إلى أربعون يوميا من الزنك .

مصادر الزنك الغذائية في الطبيعة
و هناك الكثير من المأكولات و الأطعمة و التي تحتوي على نسب عالية من الزنك ، و من أهم هذه المأكولات هي الأسماك البحرية و بالأخص المحار ، إلى جانب اللحوم الحمراء و البيضاء و البيض ، كل هذا إلى جانب البقوليات و الحبوب الكاملة ، كما أنه يوجد أيضا في الكثير من أنواع النباتات المختلفة إلى جانب تواجد الزنك في مركبات الفيتات و التي تساعد الجسم على إمتصاصه .

و يوجد الزنك بكثرة أيضا في حبوب الإفطار ، إلى جانب مختلف أنواع الحليب و منتجاته ، و يتواجد بكثرة أيضا في مختلف أنواع المكسرات ، و يوجد في الخضروات أيضا و خاصة الخضروات التي قد تم زراعتها بداخل التربة ، حيث أنها تحتوي بشكل كبير على البروتينات الهامة و الضرورية للجسم ، و لذلك فإنه من الضروري أن يحتوي الجسم على نسب عالية من الزنك لتفادي أعراض نقص الزنك .

أعراض نقص الزنك
– يعمل نقص الزنك في الجسم على قصور في الغدد التناسلية ، و التي تؤدي إلى تأخر نمو الغدد التناسلية و تؤثر على وظائفها ، قد يحدث أيضا إنخفاض شديد في معدل الشعور بحاسة التذوق و الرائحة ، حيث أن الزنك الزنك يعمل على تقوية هذه الحواس .

– يؤدي نقص نسبة الزنك في الجسم أيضا إلى عدم استجابة الجسم للمناعة ، إلى جانب الضرر في أداء الغدة الدراقية و فقدان الشهية ، و حدوث إضطرابات في الهضم و قد يسبب الإسهال أيضا ، و يعمل نقص الزنك أيضا على تساقط الشعر و ظهور تجاعيد في الجلد و حول العينين .

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *