القائمة

📽️ فيديو.. باحث في الشؤون الدولية يكشف تفاصيل حول يحيى السنوار وعلاقته بطبيب نفسي إسرائيلي

كشف الباحث في الشؤون الدولية أنور مالك عن تفاصيل تتعلق بالقيادي في حركة حماس، يحيى السنوار، حيث أكد أنه قضى 23 عامًا في السجن، ومنها 4 سنوات تلقى علاجًا نفسيًا من طبيب نفسي يعمل كضابط استخبارات إسرائيلي.

وأشار مالك خلال لقاء مع برنامج “ديوان الملا” إلى أنه نشر رسالة تعرض فيها للهجوم، حيث أعرب عن رأيه بأن شخصًا قضى 23 عامًا في السجن لا يجب أن يتولى منصب قيادي، وأنه يعتبر معروفًا لدى الاحتلال الإسرائيلي بسبب وجوده في سجونهم. وأضاف مالك أن يحيى السنوار قضى 4 سنوات يتلقى علاجًا داخل السجن من طبيب نفسي يعمل كضابط استخبارات إسرائيلي، وأكد أنه ليس أي طبيب نفسي، بل ضابط استخبارات. وأشار إلى أنه بعد خروجه من السجن، أصبح قائدًا، وأعتبر ذلك طبيعيًا بناءً على العوامل النفسية والاجتماعية.

وأوضح مالك أن شخصًا يقضي أكثر من 3 سنوات في السجن لا يجب أن يتولى الشأن العام، وأنه في ظروف السلم يجب أن يكون الأمر كذلك، فكيف يمكن لشخص قضى 23 عامًا في السجن أن يتولى المسؤولية في ظروف الحرب. وأشار مالك إلى أن الذين رافقوا السنوار في السجن أفادوا بأنه كان يعاني من لحظات غضب تجعله يضرب رأسه على السرير والجدران، ويتلفظ بألفاظ تمس الذات الإلهية، وذلك بسبب الحالة النفسية التي كان عليها. واعتبر مالك أن هذه المغامرة التي قام بها السنوار، وهو يعاني من مشكلة نفسية، بدلاً من تلقي العلاج النفسي، يجعله قائدًا ويورط غزة والقضية الفلسطينية بهذه الطريقة، خطأً جسيمًا.

– إعلان –