افكار و حوارات داخل العقل تقتل القدرة على التفكير

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك | للإشتراك في خدمة موسوعة على  الواتس أب  رجاء حفظ رقم الموسوعة ومن ثم أرسل كلمة ( إشتراك ) إلى الرقم :  0096566750498

 لمشرفي القروبات أضف رقمنا لقروبك وستصلك الأخبار في القروب مباشرة

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

Thursday, Oct. 5, 2017

جميعنا تمتلئ رؤوسنا بالأفكار ، فمن منا لا تدور في مخيلته أحداث يومه و ذكريات سابقة و أفكار عن الغد ، و قد تبدو هذه الأفكار تارة هادئة مستقرة و تارة أخرى تتسم بالعنف ، أوقات نلاحظ إيجابية و منطقية أفكارنا و أوقات أخرى تتسم بالسلبية و البعد عن الواقع فهل فكرنا من قبل في هذه الأفكار و حجم تأثيرها علينا .

كيف تؤثر الحوارات الداخلية في تفكيرنا
– الدماغ هي تلك الصورة التي قد استقيناها من العالم الذي يدور حولنا ، و هذه الصورة تحددها تجاربنا اليومية ، و أفكارنا و معتقداتنا ، و ما نتمناه و بعض الأفكار الأخرى ، و نحن من نتحكم في ترتيب هذه الأفكار ، مما يؤثر على طريقة حكمنا على الأمور ، و على سلوكياتنا ، بل و على الحالة النفسية أيضا .

البعض يظن أن توارد الأفكار و تداخلها ليس له تأثير أكبر من التشوش ، و لكن الحقيقة أن هذا التداخل في الأفكار يصل بالإنسان إلى حد التغييرات الهرمونية ، مما يجعله يشعر بالتوتر والقلق أو الضيق و غيرها .

بعض الأفكار التي لابد من مواجهتها
الأفكار السلبية
على الشخص أن يتجنب تماما أن يفكر بسلبية ، سواء أكانت هذه الأفكار عن موقف أو عن فرد ، و ذلك لأن هذ الأفكار تدمر نمط التفكير ، و تجعل الشخص مشوش غير قادر على الحكم الصحيح ، أو التفكير المنطقي ، و بشكل خاص إن تعلقت هذه الأفكار بصاحب الفكرة ، فمثلا البعض يقول أنا نحس ، أو أنا قليل الحيلة و مع الوقت سوف يجد ما يبرهن له الأمر و يعمل على أساسه ، و من ثم تختلف حياته للأسوأ .

تجنب استماع ما لا يعجبك
تذكر حينما رأيت مشاهد العنف في التلفاز لأول مرة ، و تذكر إحساسك ، فماذ عن المرة التالية ، و ماذا بعد أن تكررت هذه المشاهد ، لاحظ اعتيادك على الأمر ، فحتى رفضك له لم يعد بنفس الحدة ، أصبحت قادر على مشاهدة نفس المشهد الذي هربت منه بالأمس ، بمنتهى السلاسة ، و هذا الأمر هو نفسه ما يدور بمخيلتك ، تجنب تماما أن تستمع إلى ما ترفضه ، تجنب أن يجري أمامك حديث ترفض تفاصيله ، لأنك بعد وقت ستوافق عليه ، و ربما بعد وقت أخر تصبح شريكا فيه .

تجنب عبارة أنا لا أعرف
المعرفة تأتي بالتعلم ، يمكنك أن تستبدل هذه الجملة بكلمة علمني كيف أفعلها ، و ذلك لأن هذه الكلمة لها وقع سئ على أذان من يقولها ، لأنها تشعر قائلها بانهزاميته ، و يأسه و قلة حيلته ، مما يؤثر عليه سلبا .

تجنب كلمة مستحيل
تأكد أن الدماغ تبحث دائما عن الوسيلة الأسهل لكي تستسلم ، و من ثم تبدأ أفكار اللوم و التوبيخ تدور في رأسك ، فتجنب تماما كلمة مستحيل ، فليس هناك مستحيل في هذا العالم ، و تأكد أنك أنت مفتاح حياتك ، و أن قدراتك فوق خيالك ، و عليك استغلالها .

الأمور تسير على نفس النمط
لولا التغيير في الحياة لما تقدمنا ، ارفض هذه الفكرة و قاومها ، و عليك أن تتغير و تتعلم و تتطور و ترفض النمطية ، فإن ظل كل شئ على حالة كما يقول البعض ، لما تغيرت الحياة من حولنا ،و هذه الجملة وقعها على النفس مثل الإستسلام تماما ، تتسبب في شعور الفرد بقلة حيلته و رفضه للحياة .

الأمر سهل للغاية
قد تكون هذه الكلمة أو شئ يتبادر لذهنك في العديد من المواقف ، و على الرغم من كونها جملة إيجابية في المواقف التي قد سبق و مررت بها فعليا ، إلا أنها سوف تصيبك بإحباط شديد إن لم تتمكن في تقدير الموقف و فشلت ، فيما وصفته بالسهولة ، فتجنب استخدام هذه الجملة قبل أن تتأكد مما أنت مقدم عليه .

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *