نجمة “تيك توك” تكشف تفاصيل تعرضها لاعتداء: لهذا السبب أنا سعيدة

  • soc
  • soc

 

في مايو الماضي، كشفت لورين جراي نجمة تطبيق “تيك توك” لتداول مقاطع الفيديو القصيرة، أنها تعرضت لاعتداء جنسي عندما كان عمرها 12 عامًا.

ويتابع جراي أكثر من 60 مليون شخص في مختلف صفحاتها بمنصات التواصل الاجتماعي. وتقول إنها منذ تداولت قصتها، روت كثيرات من المعجبات بها قصص تعرضهن لاعتداءات جنسية.

 

 

وتحدثت جراي حول الواقعة بعد أن استلمت رسالة من شخص قال فيها إنه يعرف هذه القصة وقد يتداولها “بطريقة خاطئة”.

وأضافت النجمة البالغة من العمر 18 عامًا في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، أنها ممتنة للاستجابة الإيجابية التي تلقتها.

وتابعت: “كان وضعي صعبًا حقيقة، لأنني لم أعرف ما الذي يمكن توقعه. وكنت خائفة من أن الناس سينظرون لي بشكل مختلف”.

واستدركت قائلة: “لم أكن مستعدة لهذا الأمر، ولا يمكن أن يكون المرء مستعدًا أبدًا لهذا الأمر. لقد كان ذلك صعبًا لكنني أشعر بأنني عالجت ذلك بأفضل طريقة ممكنة”.

وقالت جراي إنها تعرضت لاعتداء جنسي في قبو خاص بشخص كانت تثق فيه.

وأضافت: “جاهدت لجمع تفاصيل أسباب حدوث ذلك لي. شعرت بأني قذرة، وفاقدة للأمل، ومنكسرة، وبلا قيمة”. ولم تخبر أي شخص، بما في ذلك والديها، بأنها كانت تخطط لتداول ما حدث لها علانية.

وتابعت: “قررت أن أخوض في هذا الأمر لأنه، في نهاية المطاف، أمر يخصني. ولهذا أنا التي تقرر متى يمكنني تداول القصة مع آخرين”.

 

 

ومضت قائلة “أمي وأبي كانا فخورين بي حقًا”. وأشارت إلى أنها لم تبلغ السلطات بما حدث لها، لافتة: “لم أقم بذلك حينها لأنه لم يكن من الصواب بالنسبة لعملية التعافي (مما حدث)”.

غير أنها تقر بأن إبلاغ السلطات بالتعرض لاعتداء “يمكن أن يساعد ويكون الشيء الصحيح لناس آخرين”.

لكن الظروف كانت مختلفة بالنسبة لها، لأن أبويها “لم يتعاملا أبدًا مع شيء” من هذا القبيل، ولهذا “لم يكونا واثقين مما ينبغي القيام به”.

واستطردت قائلة: “عندما بدأت إخبار آخرين، كان قد مر شهران على وقوع الحادثة. كنت فقط أرغب في تخطي الأمر. الخطأ ليس خطأك، التحدث عما حدث يمكن أن يساعد”.