الاحتراق البشري الذاتي - موسوعه

الاحتراق البشري الذاتي

شاهد ماذا يحدث في العالم من حولك .. اشترك الان في قروب موسوعة .. لا تفوتك الاحداث .. اضغط هنا

اشترك مجاناً في قناة موسوعة على تليغرام: اضغط هنا

الاحتراق البشري الذاتي .. اليوم نحن سوف نتحدث عن شيء في غاية الغرابة إلى درجة أن عندما تسمع عنه من المستحيل أن تصدقه و لك الحق في ذلك تماماً فكيف أن يصدق هذا الأمر ، بالطبع نسمع كثيراً أن هناك شخص مات حرقاً بسبب انفجار أبوب غاز أو حرق مبني أو هو من قام بالانتحار و حرق نفسه أو غيره من الأشياء المسببة في افتعال حريق يؤدي إلى موت شخص أو حتى العديد من الأشخاص و لكن هل سمعت يوماً أن شخص جسده أحترق دون أن يمسه النار بأي شكل بالطبع إذا سمعت بهذا لأن تصدق أبداً و كل ما سوف تفكر فيه أن هناك قاتل قام بذلك و أخفى الأدلة و لكن عزيزي القارئ هناك ظاهرة في الغرابة تدعى الاحتراق الذاتي البشري حيث يحترق جسد الإنسان تلقائياً دون أن يتعرض إلى النار و يتسبب في إصابة الشخص بحروق بالغة أو حتى تؤدي إلى موته ، إذا كنت مازلت لا تصدق هذا بالطبع حقك لأنه شيء يستحيل تصديقه و لكن دعنا تحدث عن الأمر باستفاضة و نتحدث أيضاً عن رأي العلم في هذه الظاهرة المرعبة إذا كنت تريد معرفة تفاصيل ظاهرة الاحتراق الذاتي البشري تابع معنا .

ما هو الاحتراق البشري الذاتي : كما ذكرنا من قبل هو عبارة عن حدوث حريق يشب تلقائياً في جسد الشخص دون أي مسبب خارجي معروف أو محدد و قد ينتج عن هذا الاشتعال بعض الحروق البسيطة في الجلد أو الدخان وقد يشمل كامل الجسم و قد تصل حرارة الاحتراق إلى ألف و خمس مائة درجة مما يؤدي إلى موت الشخص محروقاً و هناك بالفعل الكثير من الحالات التي حدث لها هذا و بالطبع في البداية تم اتهام بعض الأشخاص المقربين للضحية و لكن جاءت تقارير الطب الشرعي في النهاية تؤكد أن لم يكن هناك إي شخص لها علاقة بحرق الضحية أنما الضحية قد احترقت من تلقاء نفسها و بدون أي سبب !

بعض الحوادث التي حدثت بالفعل : هناك بعض الحوادث التي حدثت بالفعل و من هذه الحوادث ، في عام (1938) احترقت سيدة تدعى “ماري كاربنتر ” أمام أسرتها في وقت قصير جداً تعد مجرد ثواني لهذا لم يتمكن أحد إنقاذها و حدث هذا أثناء نزهة مع عائلتها بأحدى السفن و حاول زوجها و أبنائها إطفاء النيران بماء البحر و لكن جهودهم لم تفلح .

– في عام (1919) تم العثور على جثة المؤلف الانجليزي المعروف “تمبل تومسون” و كان قد احترق نصفه السفلي بالكامل دون احتراق ملابسه أو المساس بها .

– هناك الكثير من الحوادث و لكن نحن سوف نذكر لك أيضاً حادثة حدثت أمام عيون الناس مما يؤكد أن لا مجال للشك أن تكون هذه الضحية احترقت بفعل فاعل ، في عام (1938) كانت هناك فتاة تدعى “فيليس نيوكومب” كانت خارجة مع مجموعة من أصدقائها من أحدى الفنادق فجأة و في وسط حضور الكثير من الناس احترقت و قال الشهود أن الفتاة جسدها احترق من ذاته بضوء مبعوث من الداخل باللون الأزرق ،و كما ذكرنا من قبل الحوادث كثيرة جداً و منها الذي حدث في وقت ليس بعيد، كما أن الأشخاص الذين ناجوا من الموت أكدوا تماماً أن الحروق التي أصابتهم بدون أي سبب .

التفسير العلمي : هذه الظاهرة حيرت العلماء لسنوات طويل و لكن ما مع كثرة الحوادث عند التحقيق تم التأكد أن كل الأشخاص الذين تعرضوا لهذا يربط بينهم شيء واحد فقط و هو أدمان الكحول حيث أن الكحول مادة قابلة للاشتعال و هذا يجعل الجسم مثل محرك محقون بتلك المواد و بمجرد حدوث شرارة ما يشتعل الجسد من الداخل ، و لكن بعد فترة تم التشكيك في هذه النظرية و خرجت نظرية أخرى تقول أن هذا الاحتراق يحدث بسبب وجود نسبة دهون عالية في الجسد و لذلك غالباً ما تحدث مع الأشخاص الذين يعانون من البدانة و لكن تم نفي هذه النظرية أيضاً تماماً لأنها حدثت للكثير من الأشخاص ذات الوزن القليل .

– و هناك نظرية أخرى أيضاً ربطت بين الكهرباء الساكنة في الجسد و حدوث نوع من توليد الطاقة الداخلية و تنتج حرارة هائلة في وقت قصير تؤدي إلى تفحم العظام دون احتراق الملابس أو أي شيء أخر .