🔴 حيرت الأطباء.. مريضة تعاني من أعراض كورونا 3 أشهر ونتيجة فحصها سلبية

  • soc
  • soc

 

كشفت سيدة أمريكية في الثانية والثلاثين من عمرها عن استمرار معاناتها من أعراض فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بعد مضي أكثر من ثلاثة أشهر على تشخيص إصابتها بالعدوى.

كانت “ميلاني مونتانو”، من ولاية “نيو جيرسي”، عانت في البداية من ضيق في التنفس وقشعريرة ووخز في ساقيها، وجاءت نتيجة فحص فيروس “كورونا” الذي خضعت له إيجابية في شهر مارس الماضي.

 

 

وعلى مدار الأسابيع القليلة التي تلت ذلك، أصيبت أيضًا بالحمى والسعال ومشاكل في المعدة؛ وفي شهر مايو، خضعت لفحص آخر، وجاءت النتيجة سلبية هذه المرة، لكن معاناتها مع العدوى المميتة لم تتوقف عند هذا الحد، حيث أكدت “مونتانو” أنه رغم مضي 93 يومًا على إصابتها بالفيروس، إلا أنها مازالت تعاني من الإجهاد وضيق التنفس وتفقد أحيانًا حاستي الشم والتذوق.

وقالت هذه السيدة في تصريح لوسائل إعلام محلية إن المشكلة في رأيها تتمثل في أنه “لا توجد توصية”، وتابعت حديثها موضحة أن الوباء “جديد جدًا لدرجة أننا لا نعرف حقًا كيفية التعامل مع ما يجري.. لا توجد إجابة محددة.. ببساطة لأنه فيروس من الواضح أنه يتحول بوتيرة ثابتة”.

وأشارت إلى أنها استشارت عددًا كبيرًا من الأطباء، لكن حالتها كانت محيرة بالنسبة إليهم جميعًا، مضيفة أنها لم تحصل على إجابة حاسمة بشأن حالتها حتى الآن، مما كان محبطًا بالنسبة إليها.

 

 

وأفاد تقرير لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية بأن بعض خبراء الأمراض المعدية يعتقدون أن الأعراض طويلة الأمد يمكن أن تكون بمثابة استجابة مناعية طويلة الأمد للعدوى، في حين تشير نظرية أخرى إلى أن المعاناة من الأعراض قد تكون بسبب وجود أعضاء متضررة لم تتعافى أو “تصلح نفسها” بعد.

وأوضحت المريضة أنها تعاني من حالة مرضية سابقة وهي “الربو”، مما جعلها أكثر عرضة للإصابة بالفيروس في الأساس، لكنها تؤكد في الوقت ذاته أن استمرار معاناتها من الأعراض المرضية لمدة 93 يومًا هو أمر غريب.

وفي محاولة منها للتكيف مع حالتها المرضية، قررت “مونتانو” الانضمام إلى “جروب” عبر الإنترنت يضم مجموعة من الشباب الذين عانوا من أعراض المرض لعدة أسابيع.