🔴 شاهد: فنانة خليجية شهيرة تبكي على الهواء .. لهذا السبب!

لمتابعة الاحداث على الواتساب

لا تفوتك الاحداث اليومية والمعلومات المفيدة.. للإشتراك مجاناً بخدمة (موسوعة) على الواتساب أرسل كلمة (أشتراك) على رقم +96566750498

أو

اضف رقمنا +96550342579 في مجموعتك في الواتساب

  • soc
  • soc

 

لم تتمكن الفنانة البحرينية فاطمة عبد الرحيم من أن تمنع نفسها من البكاء عندما شاهدت تقريرا عن مواطنها الفنان الراحل علي الغرير، قائلة :”الله يرحمه علي كلنا فقدنا.. وعلي بالنسبة لي قبل أن يكون فنانا هو وايد قريب.. الله يرحمه ويتغمد روحه الجنة غن شاء الله”.

واستكملت الفنانة حديثها وهي تبكي :”بداية مشواري الفني كانت مع علي في مسلسل “سعدون” وبعدها اشتغلت معه في أكتر من عمل آخرها “حكاية ابن الحداد “.

 

 

أما عن اتهامها الدائم بالجراءة، قالت :”الكل يتهمني بالجرأة من ناحية اللبس.. لكن أنا أشوف إن الجرأة عندي في الطرح مثل دوري في مسلسل شغف الذي لعبت فيه دور المرأة التي أحبت رجلا آخر بالرغم من اقتراب زفافها “.
وقالت:”نظرة المشاهد تختلف ومعيار الجرأة عندهم أيضا يختلف.. يعني أنا إلى الآن لا أعتبر أن رقصي في مسلسل “باب الريح” جريء لأن كل البنات ترقص.. وأنا لم أقدم أي مشهد مخل بالآداب خلال مشواري الفني”.
وتحدثت عن أصعب المشاهد بالنسبة لها في تاريخها الفني، مؤكدة أنه مشهد “ثلاجة الموتى” في مسلسل “امرأة وأخرى”، وعلقت:”في الأول المخرج قالي إنه مشهد ثلاجة الموتى هيكون ديكور.. لكن عند التنفيذ فوجئت أن مساعد المخرج وإحنا بنصور مشاهد في المستشفى طلب من الماكيير تجهيزي كواحدة ميتة ومضروبة، وبمجرد ما مشيت في ممر المشرحة ووصلت للباب أغمى علي من كتر الخوف والبكاء”.
وأضافت:”لكن مساعد المخرج فضل يشجعني ويقولي أنتي قوية وتحبين الأكشن.. المهم وأنا مغمى علي شألوني في السرير وحطوني في الثلاجة وطلعوني”.