✅ بعد استخدام بلازما الدم.. هذا ما حدث لعدد كبير من مصابي كورونا بالولايات المتحدة كانوا في مراحل متأخرة

لمتابعة الاحداث على الواتساب

لا تفوتك الاحداث اليومية والمعلومات المفيدة.. للإشتراك مجاناً بخدمة (موسوعة) على الواتساب أرسل كلمة (أشتراك) على رقم +96566750498

أو

اضف رقمنا +96550342579 في مجموعتك في الواتساب

نجحت بعض التجارب التي تمت لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد في مراحل متأخرة، باستخدام بلازما الدم، وذلك وفقا للنتائج الأولية للتجربة السريرية التي تجري على نطاق الولايات المتحدة.
والعلاج ببلازما الدم يعني نقل الأجسام المضادة من الأشخاص الذين تعافوا من عدوى الفيروس التاجي ونقلها إلى المصابين بالمرض، بغرض إكسابهم “مناعة سلبية” أو ما يسمى بـ passive immunity.

وكشفت النتائج المبكرة، أن العلاج لم يزد من خطر الوفاة بالمرض، بل ربما أسهم في “إنقاذ أرواح”.
وحتى الآن، تلقى ما يقرب من 11 ألف أميركي عمليات نقل تجريبية لما بين 200-400 ملليليتر من بلازما الدم، تحت إشراف من إدارة الغذاء والدواء.
وتم اعتماد تلك النتائج بناء على أول خمسة آلاف من هؤلاء المرضى، جميعهم أصيبوا بعدوى مهددة للحياة من كوفيد-19، أو كانوا عرضة لخطر الإصابة به.