✅ منها تلف الكبد.. 10 أضرار جانبية لتناول الأفوكادو

لمتابعة الاحداث على الواتساب

لا تفوتك الاحداث اليومية والمعلومات المفيدة.. للإشتراك مجاناً بخدمة (موسوعة) على الواتساب أرسل كلمة (أشتراك) على رقم +96566750498

أو

اضف رقمنا +96550342579 في مجموعتك في الواتساب

على الرغم من فوائده الصحية المتمثلة في تعزيز المناعة ومكافحة الالتهابات وتعزيز صحة القلب والشرايين والوقاية بشكل خاص من أمراض القلب التاجية، إلا أن الأفوكادو يمتلك آثارا جانبية محتملة لا يعرفها الكثير من الأشخاص.
وأورد موقع Better me مجموعة من المخاطر المحتملة التي قد نواجهها عند تناول الأفوكادو.

ضار للحوامل والمرضعات

يجب أن تتجنب النساء الحوامل والمرضعات تناوله، حيث يقلل الأفوكادو من إنتاج الحليب ويسبب تلف الغدة الثديية.

زيادة الوزن

بالرغم من أنه مليء بالدهون “الصحية”، إلا أن تناول الكثير من الأفوكادو، قد يسبب زيادة الوزن لأنه غني بالسعرات الحرارية.

مشاكل الكبد

يحتوي الأفوكادو على مكونين هما الأنيثول والإستراجول اللذان يسببان سويًا تلف الكبد.

التفاعل مع الأدوية

إذا كنت تأكل كميات كبيرة من الأفوكادو، فقد يتداخل ذلك مع فاعلية أي أدوية مضادة للالتهابات، وهو ما يسبب خطرا كبيرا.

مشاكل في المعدة

يشعر الأشخاص الذين يعانون من المعدة بشكل خاص ببعض الانزعاج والانتفاخ في البطن عند تناول الأفوكادو.

الحساسية

يتعرض بعض الأشخاص لرد فعل تحسسي عند تناول الأفوكادو، يظهر في أعراض مثل تورم الجلد والأكزيما والحكة.

خفض الكولسترول الجيد

على الرغم من أنه مصدر للدهون الجيدة، إلا أن الأفوكادو يأتي بنتائج عكسية، حيث يخفض مستويات الكولسترول الحميد، وهو النوع الجيد الذي يحتاجه جسمك.

مميع للدم

بشكل عام، يعمل الأفوكادو كمميع للدم، ويمكن أن يتطور إلى مشكلة صحية في بعض الأحيان.

حساسية اللاتكس

إذا كان لديك بالفعل حساسية اللاتكس، فعليك تجنب الأفوكادو، ويعد اللاتكس مصطلحا طبيا يشمل مجموعة من التفاعلات وردود الأفعال التحسسية تجاه البروتينات الموجودة في المطاط الطبيعي، المكون الأساسي لمادة اللاتكس، بما في ذلك نعال الأحذية والأربطة المطاطية والقفازات الطبية والبالونات.

ارتفاع البوتاسيوم

يحتوي الأفوكادو على الكثير من البوتاسيوم، وهو خيار جيد إذا كنت تحاول رفع نسبة البوتاسيوم، ولكنه يأتي بنتائج عكسية إذا كنت لا تريد ذلك.