🔥 ما هو علاج “كلوروكوين”؟ .. وكيف يمكن أن يساهم في علاج المصابين بكورونا؟

لا تفوتك الاحداث اليومية والمعلومات المفيدة.. للإشتراك مجاناً بخدمة (موسوعة) على الواتساب أرسل كلمة (أشتراك) على رقم +96566750498

ما هو علاج “كلوروكوين”؟ ..  وكيف يمكن أن يساهم في علاج المصابين بكورونا؟

صحيفة المرصد: أعلن ترامب أمس الخميس عن موافقة إدارته على دواء للملاريا يسمى “هيدروكسي كلوروكوين” لاستخدامه لعلاج المصابين بكورونا وقال إن النتائج مبشرة. وتشير المعلومات المتوافرة حول هذا العلاج تشير إلى أنه يتم تجربته حاليا في الولايات المتحدة والصين وأستراليا وفرنسا من أجل معرفة مدى فائدته لعلاج وباء كوفيد-19 الناتج عن الفيروس المستجد.

مؤسس شركة تسلا الملياردير الأميركي إيلون ماسك كان قد أشاد به قبل أيام ودعا إلى دراسته لأنه أنقذ حياته عام 2000 عندما كان مصابا بالملاريا.
دراسات لتقييم الدواء
وبالفعل هناك دراسات في الولايات المتحدة، من بينها دراسة يقوم بها فريق طبي من جامعة مينيسوتا في الغرب الأوسط الأميركي بمشاركة نحو 1500 مريض.

التجارب المعملية أثبتت أن هذه العقار المستخدم منذ عام 1944 لعلاج الملاريا يمكن أن يستخدم لعلاج الفيروسات أيضا.
علاج سارس
تشير الأبحاث العلمية إلى قدرة هذا العقار على منع وعلاج مرض متلازمة الالتهاب التنفسي الحاد (سارس) التي تصيب الجهاز التنفسي وأعراضها شبيهة بمرض كوفيد-19، وكلاهما ينتمى لعائلة كورونا.

تشمل أعراض “سارس” في المراحل الأولية الحمى والقشعريرة والآلام والصداع، والإسهال في بعض الأحيان، ثم تتطور إلى حمى شديدة وضيق التنفس، وقد تؤدي إلى الوفاة تماما مثلما يحدث مع المرض الجديد.
تقليص الجزيئيات الفيروسية
ونظرا لأن دواء الملاريا ثبتت فعاليته مع “سارس” كان بالأحرى دراسة تأثيره أيضا على مرضى كوفيد-19 .

وتبين أن “هيدروكسي كلوروكوين” يستطيع تقليص الجزيئيات الفيروسية عندما يصاب الشخص بفيروس، إذ يقوم هذا العقار بتثبيط عمل البروتينات المسؤولة عن الالتهابات التي تحدث بسبب الفيروس.