القائمة

🔴 كشف اللغز الغامض لنفوق 350 فيلاً مرة واحدة…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

بعد مرور ثلاثة أعوام على الوفاة الغامضة لمجموعة
كبيرة من الأفيال في بوتسوانا، توصلت مجموعة دولية من العلماء إلى أن حوالي 250
فيلًا أفريقيًا قُتلت لسبب غريب.اضافة اعلان

السموم العصبية

ووفقا لموقع “روسيا اليوم” كشف سيريل تاولو، نائب مدير
إدارة الحياة البرية والمتنزهات الوطنية في بوتسوانا، أنهم ماتوا بسبب السموم
العصبية التي تنتجها الطحالب المجهرية التي شربتها بكميات كبيرة من برك الماء.

البكتيريا الزرقاء

وأكد على أن البكتيريا الزرقاء كانت سبب الوفيات، ورفض
احتمال أن يكون البشر هم سبب الوفيات، وبدلاً من ذلك أرجع السبب إلى التغيرات
البيئية.
وأوضح تاولو: “لا يوجد أي سبب على الإطلاق
للاعتقاد بوجود تورط بشري في هذه الوفيات.. هذه ليست ظاهرة، هذا أمر معتاد ويحدث
كثيرًا عندما تكون هناك هذه التغيرات البيئية”
.

حل لغز نفوق 350 فيلاً

كما تم التعرف على بكتيريا تعرف باسم “باستوريلا
بيسجارد تاكسون 45”، والتي أدت إلى تسمم الدم، في الاختبارات التي أجريت على أكثر
من 30 فيلاً مات في ظروف مماثلة في زيمبابوي.
وقال روي بنجيس، المتخصص في الحياة البرية بجامعة
بريتوريا في جنوب إفريقيا والذي شغل سابقًا منصب كبير الأطباء البيطريين في حديقة
كروجر الوطنية، إنه من المحتمل أيضًا أن تكون الأفيال قد امتصت السم العصبي من
خلال جلدها.
وأوضح أن الحيوانات تميل إلى شرب كميات كبيرة من
الماء، ولكنها تقضي أيضًا الكثير من الوقت فيه، وتتدحرج في الوحل وترش نفسها.

ظروف غامضة

وبحث العلماء عن آثار لمادة السيانيد، التي يستخدمها
الصيادون بشكل شائع لقتل الأفيال، ولكن لم يتم العثور على أي منها في الجثث أو
بالقرب من آبار المياه. ولا تزال لدى الأفيال الميتة أنيابها، مما يستبعد إمكانية
الصيد الجائر.
ونفق ما مجموعه 350 فيلاً في ظروف غامضة في بوتسوانا
في عام 2020، كما مات 35 فيلاً آخر في ظروف مماثلة في زيمبابوي.

– إعلان –