🔥 كاتب سعودي يكشف عن مطالبته بفاتورة مياه برقم فلكي: “صعدت فجأة من خانة العشرات إلى عشرات الألوف”

صحيفة المرصد : كشفت الكاتب الدكتور عبدالعزيز العمر، اليوم الأحد، في مقال بعنوان “تجربتي مع شركة المياه الوطنية” ونشرته صحيفة “الجزيرة”، عن تلقيه فاتورة مياه برقم وصفه بـ”الفلكي”، الذي وصل إلى 170 ألف ريال.

شكاوى من ارتفاع فواتير شركة المياه

وقال “العمر”: “أنا ممن ينتقد الكتابة في أي صحيفة سيارة لغرض شخصي؛ لذا قررت ألا أكتب عن معاناتي الشخصية مع شركة المياه الوطنية التي استمرت حتى الآن عامًا كاملًا (قابلة للزيادة حسب ما ظهر لي من مؤشرات)”.

واستدرك الكاتب، بقوله: “لكن عندما لاحظت أن أمثالي كثر ممن يشتكون من ارتفاع فواتير شركة المياه، اقتنعت أخيرًا أن الكتابة عن شركة المياه الوطنية لم تعد شأنًا شخصيًا، بل شأن عام، بل واجب وطني”.

فواتير استهلاكي للماء صعدت فجأة

وأضاف “العمر”: “بدأت حكاياتي مع شركة المياه الوطنية عندما بدأت فواتير استهلاكي للماء تصعد فجأة من خانة العشرات إلى خانة عشرات الألوف، فخلال أشهر قليلة فقط وصلت قيمة فاتورتي إلى مائة وسبعين ألف ريال، وهذا رقم فلكي”.

وصلت فاتورتي إلى 170 ألف ريال

وتابع الكاتب: “بعد أن قمت بفحص شبكة المياه تقدَّمت بعدة شكاوي إلى شركة المياه الوطنية، وفي كل مرة كانت شركة المياه ترفض الشكوي”؛ متسائلًا: “يا شركة مياهنا الوطنية إذا كان ارتفاع استهلاكي للماء كان بسبب تسربات كما تقولين فلماذا انتظرتِ عدة أشهر ترفضين كل شكوى حتى تضخم استهلاكي للماء، وحتى وصلت فاتورتي إلى مائة وسبعين ألف ريال، لتوقفي حينها عداد الماء بعد خراب البصرة، وبعد إهدار لمياهنا الوطنية”.

تصعيد الشكوى إلى منظم المياه

وختم “العمر”، بقوله: “مع قلة الحيلة قرَّرت تصعيد الشكوى إلى (منظم المياه)، ثم جاءني الرد من منظم المياه أن استهلاكك حقيقي ويجب أن تدفع، ويمكنك تقسيط دفع مبلغ الفاتوة، كيف يكون استهلاكي حقيقيًا وقيمة استهلاكي للماء في الشهور القليلة الأخيرة فقط يعادل كل استهلاكي في الخمس والعشرين سنة الماضية، ولا يوجد لدي مسبح أو حدائق؟”.