🔴 من صاحب سلطة إلى مسجون.. شاهد : قصة موظف حُكم عليه بـ 14 عامًا بعد إطلاق نار في مضاربة

كشف أحد السجناء، والذي ظهر باسم مستعار “عبدالله”، الأسباب التي حولته من صاحب سلطة، إلى سجين لمدة 14 عامًا.

مدة السجن

وقال عبدالله خلال ظهوره في برنامج “مفترق طرق” على قناة السعودية، إنه دخل السجن بسبب قضية مضاربة وإطلاق نار، عقب دوامه الرسمي، وحكم عليه بالحبس لمدة 14 عامًا، مضى منها حتى الآن 4 سنوات و5 أشهر

وتابع أن البداية كانت عام 1438 هـ، حيث كان عمره 35 عامًا عندما سجن، والآن يبلغ من العمر 41 عامًا.

النشأة

أكد المسجون، أنه نشأ في أسرة متوسطة، وكانت توجيهات والده لهم سليمة، وعقب انتهاء دراسته الثانوية، التحق بالجامعة، وبعدها عمل بوظيفة حكومية، واستمر بها قرابة 16 عامًا.

الحياة الخاصة

شدد السجين خلال تصريحاته أنه تزوج ورزق بأولاد، وعاش حياة كريمة براتب ممتاز، وطور من نفسه عن طريق الالتحاق بالدورات المختلفة، بخلاف السفر للخارج، وكانت حياته مستقرة داخل وخارج العمل، وتدرج في المناصب.

بداية الأزمة

وروى أنه في أحد الأيام وأثناء خروجه من الدوام، قابل أحد الأشخاص كان يجمعه به عمل تجاري، في مطعم بجوار محل دوامه، وكانت هناك إشكالية بينهما منذ فترة، وحصل بسببها على أحكام قضائية ضد هذا الشخص.

وتابع أنه حاول أخذ هذا الشخص وتسليمه للجهات المختصة، ولكن حدثت بينهما مضاربة ومقاومة، وكان مع ذلك الشخص أجانب، فتهجموا عليه.

لحظة غضب

أكد السجين عبدالله، أنه في لحظة غضب، توجه إلى سيارته القريبة منه وأخرج سلاح، وأطلق رصاصة في الهواء لكي يفرقهم، ورصاصة أخرى في الأرض، ولكنها ارتدت من الرصيف وأصابة أحد المتواجدين.

محيط العمل

اختتم السجين تصريحاته، أنه توجه بالشخص المصاب إلى المستشفى، وتم علاجه حتى شُفي، لكنه عوقب بعد ذلك بسبب إصابة ذلك الشخص، بخلاف وقوع الحادثة في محيط عمله، وهو ما أثر في مدة المحكومية.