✅ مؤسسة الربو الأمريكية تحذر من استنشاق «ماء الأكسجين» بغرض علاج كورونا : سيؤذي رئتيك

تواصل – وكالات:

رغم التحذيرات المتكررة من اتباع النصائح الطبية غير الموثوقة المتداولة على وسائل التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بـفيروس كورونا ، فإنه كل فترة تنتشر بين رواد تلك المواقع بدعة غريبة وجديدة – وربما خطيرة -.

هذه المرة ، استجابت مؤسسة الربو والحساسية الأمريكية (AAFA) إلى “اتجاه مقلق وخطير” على منصات التواصل الاجتماعي التي تشمل Twitter و Facebook و TikTok ، باستخدام بخاخات الربو لاستنشاق بيروكسيد الهيدروجين (ماء الأكسجين) لعلاج الإصابة بفيروس كورونا أو الوقاية منه، وفقاً لموقع «Healthline».

وقالت المؤسسة في بيان “يمكن استخدام بيروكسيد الهيدروجين (ماء الأكسجين)كمنظف ومزيل للبقع ولكنه يمكن أن يتسبب في تلف الأنسجة إذا ابتلعته أو استنشقته”.

وأوضح الدكتور لين هورفيتز ، أخصائي أمراض الرئة ، لموقع «Healthline» أن هذه ليست سوى أحدث «صرعة» من المعلومات الصحية الخاطئة المتعلقة بعلاجات COVID-19 التي يمكن أن تضر الناس بشكل خطير.

وأكد هوروفيتز أن هناك العديد من المصادر الموثوقة للمعلومات على الإنترنت، خاصة تلك التي يستخدمها مسؤولو الصحة، ناصحاً: “يجب ألا تلجأ مطلقًا إلى وسائل التواصل الاجتماعي كمصدر”، وتابع: “يجب أن تذهب إلى المواقع الموثوقة مثل إدارة الغذاء والدواء ، أو مركز السيطرة على الأمراض ، أو وزارة الصحة في دولتك.”

وأكد هوروفيتز أنه “لا يوجد أبدًا” سبب وجيه لاستنشاق بيروكسيد الهيدروجين (ماء الأكسجين) بزعم علاج فيروس كورونا، لافتاً إلى أن نفس المادة الكيميائية لها استخدامات طبية مشروعة ، مثل استخدامها في بعض أغراض علاج الأسنان وأمراض اللثة ،وأوضح أن معظم استخداماتها تتعلق بالعناية بالجروح ، وتنظيف الدم الجاف.

ولدى سؤاله عن عواقب استنشاق هذه المادة الكيميائية ، قال هوروفيتز إنه يتوقع أن تكون خطيرة اعتمادًا على كمية المادة التي يتم استنشاقها، وتؤكد وكالة تسجيل المواد السامة والأمراض ، أن استنشاق أبخرة من محاليل بيروكسيد الهيدروجين بنسبة تزيد عن 10 % يمكن أن يؤدي إلى تهيج رئوي حاد.