🔥 بعد 20 عاما من تنفيذ الجريمة الإرهابية.. تعرف على العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر

صحيفة المرصد : تأتي اليوم ذكرى أحداث 11 سبتمبر التي راح ضحيتها 3000 مواطن أمريكي وتعتبر من أكبر الضربات التي وجهت ضد أمريكا.

وقد تقدّمت إجراءات محاكمة خمسة أشخاص اتّهموا بالمشاركة في تنفيذ اعتداءات 11 سبتمبر 2001 ضد الولايات المتحدة، أمام لجان عسكرية في خليج غوانتانامو في كوبا ببطء شديد منذ أُعلنت التهم الأصلية في فبراير 2008، ومن بينهم العقل المدبر خالد شيخ محمد.

التآمر والإرهاب

واتّهم الخمسة بالتآمر والإرهاب وقتل 2976 شخصا في الهجمات، وهي اتهامات من شأنها أن تحمل عقوبة الإعدام.

وكشفت وكالة يورونيوز، في تقرير لها معلومات عن العقل المدبر لهجمات 11 سبتمبر وهو “خالد شيخ محمد” كالتالي :

يوصف خالد شيخ محمد بالعقل المدبّر لاعتداءات 11 سبتمبر وهو مواطن باكستاني نشأ في الكويت. ويُعتقد أن محمد (56 عاما) اقترح أول مرة على مؤسس تنظيم القاعدة أسامة بن لادن تدبير عملية اصطدام لطائرات بأهداف في الولايات المتحدة عام 1996.

وكان محمد، وهو خريج جامعة أميركية، يعمل لدى الحكومة القطرية مطلع تسعينات القرن الماضي عندما بدأ وضع مخططات بالاشتراك مع ابن أخته رمزي يوسف، الذي فجّر قنبلة في مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 1993. وخططا عام 1994 لتفجير طائرتين متوجّهتين من الفيليبين إلى الولايات المتحدة. فشلت المحاولة الأولى وتم توقيف يوسف في باكستان وتسليمه إلى الولايات المتحدة.

الموافقة على المخطط

عندما وافق بن لادن أخيراً على مخطط 11 سبتمبر، تولى محمد مهمة تنفيذه.

واعتقل خالد شيخ محمد، في روالبندي في باكستان في مارس 2003 ثم نقلته وكالة الاستخبارات المركزية إلى مواقع “سوداء” في أفغانستان وبعدها إلى بولندا ليتم استجوابه. وقد تعرّض إلى التعذيب بتقنية “الإيهام بالغرق” 183 مرة على مدى أربعة أسابيع، إضافة إلى أساليب تحقيق قاسية أخرى.

وأرسل خالد في سبتمبر 2006 إلى غوانتانامو، وبعد عام، أفاد في جلسة مغلقة أنه مسؤول ليس عن 11 سبتمبر فحسب، بل كذلك عن تفجيرات أخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة في بالي وكينيا ومحاولة فاشلة قام بها مهاجم لإسقاط طائرة أميركية عبر حشو حذائه بالمتفجرات، وعملية قتل الصحافي الأميركي دانيال بيرل.