✅ تعرف على أشرطة «كينيسيو» اللاصقة وكيف تساعد جسمك على تحمل الآلام

تواصل – وكالات:

تعد الأشرطة الملونة التي توضع على الجسم والوجه علاجا طبيعيا لتخفيف آلام العضلات وتحسين الدورة الدموية وحتى إزالة التجاعيد.

عندما توضع الأشرطة بشكل صحيح على الجسم، ستساعد على استعادة التدفق الليمفاوي، وتعزيز الاسترخاء بعد التدليك، وتخفيف الألم. لكن اللصق غير المناسب، خاصة على الوجه، يمكن أن يؤدي إلى الانتفاخ والكدمات تحت العينين، بحسب ما ذكر موقع “lifestyle”.

يخفف شريط “كينيسيو” الانتفاخ والتورم. تم تطويره في أواخر السبعينيات من قبل مقوم العظام الياباني كينزو كاسي. في البداية، تم استخدام الأشرطة لإعادة تأهيل الرياضيين. من خلال وضع أشرطة خاصة من ضمادة قطنية أو رقعة مطاطية على الجلد، يمكنها تقليل الألم والالتهاب وإرخاء العضلات.

يتم أيضًا وضع لاصق مضاد للحساسية على الأشرطة، ويتم وضع الأشرطة على طول خطوط العضلات. لا يلعب لونها أي دور في تأثيرها.

على أي أجزاء من الجسم توضع الأشرطة ولماذا؟

يمكن استخدام الأشرطة في أماكن مختلفة، على سبيل المثال، رباط الكتفين ومفاصل الذراعين والساقين القدمين وما إلى ذلك.

كم من الوقت يجب أن تضع الأشرطة على جسمك؟

يعتمد ذلك على المؤشرات، وهنا تختلف آراء متخصصي العلاج الطبيعي أيضًا. عند وضعها على الوجه، يوصى بإبقاء الشريط لمدة 15 إلى 45 دقيقة، وأحيانًا يمكن تركه طوال الليل. يستمر لصق “كينيسيو” على أجزاء أخرى من الجسم لعدة أيام ويمكنك وضع الأشرطة لمدة تصل إلى 5 أيام.

هل هناك أي موانع لاستخدام شريط كينيسيو؟

نعم، لا يجب وضع اللاصق إلا بعد استشارة الطبيب. فإذا كنت تخطط لوضعها على المفاصل، فمن المهم إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية لفهم السبب الحقيقي للألم، فربما لا يسمح لك وضع الأشرطة أو أنها ببساطة لن تساعدك.

هل هناك أي حساسية من الأشرطة؟

بعض الناس يتعرضون لأنواع من الحساسية. لذلك، إذا شعرت بإحساس حارق أو حكة بعد لصق الشريط، فيجب إزالة الشرائط. بشكل كامل، ويجب ألا تضع الشريط أطول من الوقت الموصى به من قبل المختص لتجنب الحساسية.