🔥 “أخت أبنائه في الرضاعة”.. شاهد: قصة سعودي من الجوف تكفّل بتربية طفلة خادمته وكفالة زوجها بعد وفاتها

صحيفة المرصد: ضرب المواطن عايد الشمري من الجوف أروع الأمثلة بالتكفُّل بتربية طفلة خادمته وكفالة زوجها بعد وفاتها عقب ولادة ابنها؛ حيث أصبحت الطفلة البنغالية أختًا لأبنائه في الرضاعة.

وسلَّط تقرير لبرنامج “إم بي سي في أسبوع”، الضوء على قصة المواطن عائد الشمري الذي تكفلت زوجته بإرضاع ابنة خادمته عقب وفاتها، فيما قرَّر هو تربيتها مع أولاده والاعتناء بها.

وروى السائق البنغالي زوج الخادمة المتوفاة تفاصيل القصة وهو يبكي على قبرها في الجوف، بأنه تزوج قبل ثلاث سنوات، وبعد أشهر أصبحت زوجته حاملًا، ولكنها توفيت بعد ولادة ابنتها.

وأظهر التقرير لقطات للفتاة البنغالية التي أصبحت أختًا لأبناء المواطن عايد الشمري في الرضاعة؛ حيث كانت تلعب معهم وتمارس حياتها بشكل كأنهم فردًا من العائلة السعودية.

وأشار السائق البنغالي إلى أن المواطن عايد الشمري “الكفيل” طلب منه بعد وفاة زوجته أن يكفل الفتاة وذلك عملًا بوصية الرسول في كفالة الأيتام، كما رفض أنه يأخذ من السائق أي مصروفات.

من جانبه، قال “الشمري”: “بعد ما أنجبت بأسبوع توفيت، وحسن (السائق) قام بالاتصال عليَّ أثناء الليل وأبلغني وقلت له هذه البنت بنتي ونحسبها من بناتي وقمنا أنا و(أم سيف) -زوجته- بتربيتها”.

وأضاف: “بعد ما أخذنا الطفلة المولودة بثلاثة شهور أنجبت (أم سيف) مولودًا وأرضعناها مع المولود وأصبحت بنتًا لنا والحين أعز من بناتي، وأشكر الله اللي خصنا بالرحمة”.