🔥 تفاصيل محاكمة الداعشي قاطع الرؤس في أمريكا.. وهكذا أجاب على سؤال القاضي “هل تقر بالذنب”؟

صحيفة المرصد: أقر أحد أعضاء فرقة “البيتلز” التابعة لتنظيم داعش، أمام محكمة فدرالية بالولايات المتحدة، بالتواطؤ في خطف وقتل رهائن غربيين، بينهم أربعة أميركيين.
وحسب “العربية.نت” كان ألكسندا كوتي، المواطن البريطاني السابق البالغ من العمر 37 عاماً، وعضو ثان في خلية الخطف نفسها هو الشافعي الشيخ (33 عاماً) قد نقلا من العراق إلى الولايات المتحدة في تشرين الأول/أكتوبر الفائت لمحاكمتهما أمام القضاء الأميركي بتهمة التورّط في قتل أربعة رهائن أميركيين.
وأجاب كوتي بـ”نعم” على القاضي تي إس إليس الذي سأله “هل تقر بالذنب، بحرية وطوعية، لأنك في الواقع مذنب بهذه التهم؟”.
ورفضت المملكة المتّحدة محاكمة هذين المتطرفين على أراضيها وجرّدتهما من جنسيتهما البريطانية، لكنّها رفضت ايضا أن يحاكما في الولايات المتحدة إلا بعد أنّ أكّدت لها واشنطن أنّ القضاء الأميركي لن يسعى إلى إصدار حكم بالإعدام في حقّها.
يشار إلى أن خليّة البيتلز الداعشية تكونت من أربعة بريطانيين وقد أطلق عليها الرهائن هذا الاسم بسبب لهجة خاطفيهم. ويُشتبه في أنّ هؤلاء الأفراد الأربعة خطفوا رهائن أميركيين وأوروبيين ويابانيين في سوريا بين العامين 2012 و2015 وعذّبوهم وقتلوهم، ولا سيّما بقطع رؤوسهم.
ووفقاً للقرار الاتّهامي فإنّ كوتي والشيخ أشرفا على أماكن احتجاز الرهائن ونسّقا مفاوضات الحصول على فديات مالية عبر البريد الإلكتروني، ومارسا “أعمال عنف جسدي ونفسي متكرّرة ضدّ الرهائن”.