🔥 الإمارات.. شاب يدخل المستشفى بألم أسفل البطن .. وبعد خضوعه لعملية جراحية اكتشف المفاجأة

صحيفة المرصد : اشتكى شاب في دولة الإمارات على مركز طبي (مستشفى) وطبيبين عاملين مطالباً بتعويضه بـ3 ملايين درهم (810,000 دولار) بعد أن تسببا في حدوث ضعف جنسي له عن طريق الخطأ.

ألم مفاجئ أسفل البطن

ووفق صحيفة ”البيان“ المحلية فإن الضحية قال في دعواه إنه ”شعر بألم مفاجئ أسفل منطقة البطن، فتوجه للمستشفى (المشكو عليه)، حيث تم إعطاؤه جرعات مسكنة من قبل الطبيب المعالج، وفي اليوم التالي تضخم حجم المنطقة فتوجه إلى الطوارئ وهو يعاني من ألم شديد وتورم، فأوضح له الطبيب أنه يعاني من التهاب بكتيري ووصف له علاجا مسكنا لاستخدامه مدة 10 أيام، ونظرا لتواصل إحساسه بآلام وحدوث تورم أدخل لقسم المسالك بالمستشفى، وبعد إجراء الأشعة قرر الطبيب إجراء عملية له بهدف استئصال جزء من منطقة أسفل البطن“.

تسببت العملية في ضعف جنسي

وبعد مرور فترة من الوقت تبين للمريض بأن هناك آلاما لا تزال موجودة، ليتقدم بشكوى لدى لجنة المسؤولية الطبية، لافتا في شكواه إلى أن العملية قد تتسبب له بضعف جنسي، ملتمسا تعويضه نظرا لحالة العزلة والاكتئاب والإحساس بالنقص الشديد عن الطبيعة البشرية سيما وأنه في ريعان شبابه، وأرفق بالمذكرة حافظة مستندات.

استئصال بعض الأنسجة

وأكدت اللجنة أنه تبين لها وجود خطأ طبي من الطبيب الأول بنسبة 80% والطبيبة الثانية بنسبة 20% نتج عنه احتشاء وموت بعض الأنسجة؛ ما أدى إلى استئصالها، وأن ذلك ألحق بالمريض أضرارا مادية وأدبية، ليتوجه الشاكي إلى المحكمة المختصة لرفع دعوى قضائية.

وقضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام المركز الطبي بدفع مبلغ وقدره 500 ألف درهم (135,000 دولار) تعويضا بعد أن تسبب طبيبان للشاكي بخطأ طبي _أثناء إجراء عملية جراحية في منطقة أسفل البطن_ أدى إلى حدوث ضعف جنسي لديه.