القائمة

🔴 هذا خلق الله.. الغربان يمكنها العد “بصوت عالٍ” مثل البشر…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

من المعروف أن الغربان تتمتع بالذكاء الشديد، فيما كشف الخبراء أنه يمكنها العد بصوت عالٍ، بطريقة مماثلة للأطفال الصغار.
وفي التجارب، وجد الباحثون أن الطيور يمكنها التحكم في عدد الأصوات التي تصدرها، حيث “تعد” ما يصل إلى أربع استجابات للإشارات.

العد بصوت عالٍ

وتتطلب القدرة على العد بصوت عالٍ وقراءة “واحد، اثنان، ثلاثة…” فهمًا للكميات العددية والتحكم الصوتي الهادف.
ويستخدم البشر الكلام لحساب الكميات وتوصيلها بشكل رمزي، وهي مهارة معقدة تطورت في مرحلة الطفولة.
وقبل إتقان العد الرمزي، حيث ترتبط كلمات معينة بكميات محددة، غالبًا ما يصدر الأطفال الصغار عددًا من أصوات الكلام التي تتوافق مع كمية الأشياء التي يرونها.
وقام باحثون من جامعة توبنجن في ألمانيا بتدريب ثلاثة غربان على إنتاج ما بين واحد وأربعة أصوات استجابة لكل من الإشارات البصرية والسمعية.
وفي كل تجربة، كان على الغربان إصدار عدد معين من الأصوات والإشارة إلى نهاية التسلسل الصوتي عن طريق النقر على الهدف.
ووجد الباحثون أن الغربان يمكنها إنتاج أعداد محددة من النطق بنجاح وبشكل متعمد استجابة لإشارات محددة – وهي درجة من التحكم لم يتم ملاحظتها بعد في الحيوانات الأخرى، وفق ما ذكرت صحيفة “ديلي ميل”.

طريقة العد

ووفقًا للنتائج التي نشرت في مجلة “ساينس”، يبدو أن الطيور تخطط لعدد الأصوات قبل البدء.
وأظهر التحليل أيضًا أن توقيت النطق الأول وميزاته تنبأت بـ “الرقم” الإجمالي الذي كانوا على وشك العد له، في حين كان لكل “رقم” ميزات صوتية مختلفة مقارنة بالأرقام الأخرى.
وهذا مشابه لاختلاف أصوات “واحد” و”اثنان” و”ثلاثة” و”أربعة” في الكلام البشري.
وقال الباحثون: “إن هذه الكفاءة لدى الغربان تعكس أيضًا مهارات التعداد لدى الأطفال الصغار قبل أن يتعلموا فهم كلمات الأعداد الأساسية، وبالتالي قد تشكل مقدمة تطورية للعد الحقيقي حيث تكون الأرقام جزءًا من نظام الرموز التوافقي”.
ووجدت الدراسات السابقة أن الغربان “ذكية تمامًا مثل القرود” عندما يتعلق الأمر بالتفكير اللوجستي واستخدام الأدوات.
ويتضمن ذلك قدرات مثل تأخير الإشباع والتفكير، بالإضافة إلى القدرة على التعرف على أنفسهم في المرآة والشعور بالتعاطف.

– إعلان –