القائمة

🔴 من يموت يوم الجمعة.. هل يعدّ دليلا على حسن الخاتمة؟…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

أجاب الشيخ سعد الخثلان أستاذ الشريعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية
على سؤال بشأن الموت يوم الجمعة وعلاقته بحسن الخاتمة.

الموت يوم الجمعة:

وكان الشيخ الخثلان قد أجاب على سؤال من خلال مقطع فيديو نشره على حسابه في
منصة إكس يقول فيه صاحبه : ” هل الموت يوم الجمعة
من علامات حسن الخاتمة؟”.
وأوضح الشيخ الخثلان أنه ورد في ذلك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم
“أن من مات يوم الجمعة أمن الفتّان”، لكن في سند هذا الحديث مقال.
وأضاف الشيخ الخثلان أنه لم يرد في ذلك شيء يصح عن النبي صلى الله عليه
وسلم، ومن المعلوم أن يوم الجمعة يموت فيه الناس على اختلاف أديانهم ومللهم، المسلم
وغيره.

خطبة الجمعة بغير اللغة العربية:

وفي وقت سابق أجاب أيضا الشيخ الخثلان، على سؤال بشأن
صحة خطبة الجمعة بغير اللغة العربية.
وكانت الصفحة الرسمية للشيخ الخثلان على منصة إكس، قد نشرت
سؤالا يقول :” هل تصح الخطبة بغير اللغة العربية؟ “.
وجاء الرد على السؤال :” القول الراجح أنه لا بأس أن
تكون الخطبتان بغير العربية، فإنّ الله تعالى قال: “وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ
إِلا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ”، وكيف يُخاطب الخطيب أناسًا لا يفهمون
العربية؟! هذا لا تأتي به الشريعة: أن الإنسان يتكلم مع أناس لا يفهمون كلامه، إنما
يخاطب الإنسان الناس بما يفهمون”.
وأوضح أنه إذا كان جميع من في المسجد لا يفهمون العربية،
فيخطب فيهم بلغتهم؛ لأن المقصود من الخطبة البيان والموعظة، وليست مجرد حركات يؤديها
الإنسان.
 فالقول الراجح: أن
الخطبة تصح أن تكون بغير العربية، بشرط أن يكون جميع من في المسجد لا يعرفون اللغة
العربية.
 وأما إذا كان من
في المسجد بعضهم يعرفها، وبعضهم لا يعرفها، فيخطب بالعربية، وبعد الصلاة تترجم لغير
العربية، وحتى لو تُرجمت في أثناء الخطبة أيضًا لا بأس.

– إعلان –