🔥 “بعدما أحدثت ضجة لانتقادها الإسلام”.. فتاة فرنسية تتجول داخل مسجد باريس.. وتعلق: القرآن رمزا للسلام

صحيفة المرصد: استقبل عميد مسجد باريس الكبير أول أمس الجمعة الفتاة الفرنسية ميلا (18 عاما) وذلك بعدماانتقدت الإسلام والقرآن بشدة عبر منصات التواصل الاجتماعي خلال الأشهر الماضية.
وقادها عميد المسجد شمس الدين حفيز في جولة داخل مبنى المسجد وقاعة الصلاة والمنارة واطلعت الفتاة على مكتبة المسجد والمنبر والمئذنة وتلقت شروحات عن المسجد ودوره ومكانته لدى المسلمين. كما أهدى عميد المسجد مصحفا بغلاف وردي مترجما للغة الفرنسية للشابة الفرنسية.
ووصف ميلا الزيارة بأنها فرصة “لتهدئة الأمور للجميع”، وقالت بعد تسلمها القرآن الكريم “إن الهدية تمثل رمزا للسلام بالنسبة لي”.
وتأتي هذه الزيارة بعد أيام من إدانة محكمة فرنسية لـ 11 شخصا من بين 13 وجهت إليهم التهم بالتهديد والتحرش بميلا بعد محتواها المعادي للإسلام، ما أجبرها على تغيير مدرستها كما دفع بالشرطة إلى تأمين الحماية لها بشكل دائم. وصدرت أحكام مختلفة بالسجن بحق المدانين الـ 11، تتراوح من أربعة إلى ستة أشهر، إضافة إلى غرامة مالية بلغت قيمتها 1770 يورو على كل واحد.

You might also like