🔥 خطر مضاعف يهدد ناجين من “كورونا”.. وهذا ما يحدث بعد مرور 6 أشهر

صحيفة المرصد: توصلت دراسة إلى أن الذين عانوا من حالات خطيرة من “كوفيد-19″، أكثر عرضة بمرتين لدخول المستشفى بسبب مرض آخر في المستقبل.
ووجدوا أنه في غضون ستة أشهر من التعافي، كان احتمال دخول أولئك الذين حاربوا نوبات شديدة من الفيروس التاجي ضعف احتمالية دخول الآخرين إلى المستشفى مرة أخرى.
وشملت الأسباب الشائعة لدخول المستشفى الالتهاب الرئوي أو النوبات القلبية أو السكتات الدماغية، التي غالبا ما تكون ناجمة عن الآثار المستمرة للفيروس.
كما وجد تحليل البيانات أن أولئك الذين يعانون من حالات خفيفة من الفيروس لم يعودوا أكثر عرضة من أولئك الذين كانت نتيجة اختبارهم سلبية إلى المستشفى مرة أخرى.
ويقول الفريق إن البيانات يجب أن تعطي أولئك الأكثر عرضة للخطر سببا أكثر للحصول على التطعيم إذا لم يكونوا قد فعلوا ذلك بالفعل.
وقال ماينوس: “تتمثل الآثار الأساسية في أن المعرضين لخطر الإصابة بنوبات كوفيد-19 الشديدة هم الأكثر عرضة لخطر حدوث مضاعفات في المستقبل، ولذا فنحن بحاجة حقا إلى تطعيمهم”.
وتشير البيانات، بشكل غير مفاجئ، إلى أن الذين لم يتم تطعيمهم هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
وتعتمد دراسة جامعة فلوريدا على المعرفة التي يكتشفها الباحثون في جميع أنحاء العالم حول التأثيرات التي يمكن أن يحدثها فيروس كورونا على الشخص حتى بعد الشفاء.

You might also like