القائمة

🔴 هل الحج يكفر جميع الذنوب حتى الكبائر؟…

(منقول من صحيفة تواصل الالكترونية)

أجاب الشيخ سعد الخثلان أستاذ الشريعة ورئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية
على سؤال بشأن تكفير الحج للكبائر.

تكفير الحج للكبائر:

وأوضح الشيخ الخثلان في مقطع فيديو نشره على حسابه في منصة إكس أن الحج
يكفر جميع الذنوب حتى الكبائر بعد التوبة منها.
وأضاف أن الصلوات وما بينها والصيام تكفر صغائر الذنوب أما الحج فيكفر
الجميع.
كما أشار إلى ما ورد في قول الله تعالى:” فمن تعجل في يومين
فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه لمن اتقى”، والإثم ليس هنا  لا حرج عليه ولكن تحطّ عنه الآثام.

خطبة الجمعة بغير اللغة العربية:

وفي سياق آخر أجاب الشيخ الخثلان على سؤال بشأن صحة خطبة
الجمعة بغير اللغة العربية.
وكانت الصفحة الرسمية للشيخ الخثلان على منصة إكس، قد نشرت
سؤالا يقول :” هل تصح الخطبة بغير اللغة العربية؟ “.
وجاء الرد على السؤال :” القول الراجح أنه لا بأس أن
تكون الخطبتان بغير العربية، فإنّ الله تعالى قال: “وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ
إِلا بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ”، وكيف يُخاطب الخطيب أناسًا لا يفهمون
العربية؟! هذا لا تأتي به الشريعة: أن الإنسان يتكلم مع أناس لا يفهمون كلامه، إنما
يخاطب الإنسان الناس بما يفهمون”.
وأوضح أنه إذا كان جميع من في المسجد لا يفهمون العربية،
فيخطب فيهم بلغتهم؛ لأن المقصود من الخطبة البيان والموعظة، وليست مجرد حركات يؤديها
الإنسان.
 فالقول الراجح: أن
الخطبة تصح أن تكون بغير العربية، بشرط أن يكون جميع من في المسجد لا يعرفون اللغة
العربية.
 وأما إذا كان من
في المسجد بعضهم يعرفها، وبعضهم لا يعرفها، فيخطب بالعربية، وبعد الصلاة تترجم لغير
العربية، وحتى لو تُرجمت في أثناء الخطبة أيضًا لا بأس.

مشروعية الدعاء بين خطبتي الجمعة:

كما أجاب أيضا الشيخ الخثلان، على سؤال بشأن مشروعية الدعاء
بين خطبتي الجمعة.
وكان الشيخ الخثلان قد تلقى سؤالا خلال استضافته عبر قناة
المجد يقول فيه صاحبه : “هل الوقت بين خطبتي الجمعة موضع دعاء مع رفع اليدين؟”.
وأوضح الشيخ الخثلان في رده على السؤال أنه يشرع ذلك، وأن
أرجح وقت للإجابة في يوم الجمعة هو “الساعة الأخيرة”.
لكن نبه أن مشروعية الدعاء وأفضلية وقته تبدأ منذ صعود الخطيب
على المنبر حتى آخر ساعة من يوم الجمعة.
وعليه كما بين الشيخ الخثلان فإنه يشرع لمن أردا الدعاء أن
يدعو بين الخطبتين ويرفع يديه في الدعاء، لأن ذلك من مظنة وقت قبول الدعاء في يوم الجمعة.

– إعلان –